بعد خروجه منتصراً من جحيم الإصابة، يعود البريطاني أندي موراي إلى البطولات الكبرى لكرة المضرب، عندما يخوض دورة أستراليا المفتوحة في كانون الثاني ويحاول موراي، المصنف أول عالمياً سابقاً، العودة ببطء واستعادة لياقته بعد معاناته لنحو سنة من إصابة في وركه، فتسلق التصنيف العالمي من المركز 503 قبل أسبوع إلى المركز 289.
وفاز الاسكتلندي البالغ 32 عاماً في مباراته الافتتاحية في دورة شنغهاي للماسترز، متغلباً على الأرجنتيني المتأهل من التصفيات خوان إيغناسيو لونديرو بمجوعتين لواحدة، وذلك بعد بلوغه ربع نهائي دورة بكين الأسبوع الماضي.
وأشار منظمو البطولة الأسترالية إلى أن موراي الواثق بنفسه أكثر سيشارك في ملبورن في كانون الثاني في أولى البطولات الكبرى لعام 2020 «مؤكدين أن أندي موراي سيعود للمشاركة في بطولة أستراليا 2020»، وسيشارك في القرعة الرئيسة مع حماية في التصنيف.
وبلغ موراي النهائي خمس مرات في ملبورن، آخرها في 2016، لكنه لم ينجح في رفع اللقب، إذ خسر أربع مرات أمام الصربي نوفاك دجوكوفيتش ومرة أمام السويسري روجيه فيدرر.
وقبل بطولة السنة الحالية، عقد موراي مؤتمراً صحافياً مؤثراً، معلناً بعد بطولة ويمبلدون أنه لم يعد يحتمل الأوجاع في وركه الأيمن الذي حاول معالجته بجراحة قبل ستة أشهر، وقال «يمكنني اللعب بقيود، لكن بسبب القيود والألم لا أستمتع بالمنافسة أو التدريب».
وأشاد نجوم اللعبة السابقون والحاليون بموراي بعد أزمته، فوصفته الأمريكية بيلي جين كينغ بـ«البطل داخل وخارج الملاعب».
أما الإسباني رافاييل نادال فقال: «من المحزن أن تتخذ خطوة كهذه، لكن أحياناً الحياة ليست مثالية، أريد فقط أن أشكرك على الأمور التي قدمتها لرياضتنا».

طباعة

عدد القراءات: 95