يواصل فريق الجيش بكرة السلة للرجال رحلة استعداداته المبكرة والجدية لخوض منافسات الموسم الجديد على الصعيد المحلي، حيث يتطلع القائمون عليه إلى تحقيق نتائج جيدة في المرحلة المقبلة بعد سلسلة من الإنجازات اللافتة على الصعيد المحلي، حيث تمكن الفريق من اعتلاء منصات التتويج لثلاث سنوات متتالية بكل جدارة واستحقاق بعد ضم عدد من اللاعبين الجدد لصفوفه، وقد وفر لهم كل مقومات العمل والنجاح لتقديم الأفضل، حيث بدأ الفريق تدريباته اليومية مبكراً هذا الموسم وكله أمل بالمشاركات الخارجية التي كانت تنتظره في بطولة العالم العسكرية المقررة إقامتها في الصين خلال شهر تشرين الثاني المقبل، والمرحلة الثانية من تصفيات غرب آسيا، لكن مع كل أسف لم يكتب لهاتين المشاركتين النجاح وأصبحتا في خبر كان وحلماً يراود الفريق بعد إلغاء بطولة العالم العسكرية من قبل الدولة المضيفة الصين التي لم توضح أسباب إلغاء البطولة وحرمان الاتحاد الآسيوي فريق الجيش من المشاركة في المرحلة الثانية لتصفيات غرب آسيا، وقام بتأهيل فرق لبنانية لم تشارك في التصفيات السابقة ومنها فريق الرياضي اللبناني الذي تأهل عوضاً عن فريق الجيش بقرار غريب وغير منطقي من اتحاد غرب آسيا يدل على عدم احترام القوانين والأنظمة للعبة الشعبية الثانية، وهذا الأمر فاجأ فريق الجيش، ممثل السلة السورية، وهذا التصرف المنحاز يضع أكثر من إشارة استفهام؟
لكن ذلك لم يثنِ إدارة الجيش على أمور اللعبة، عن تأمين كل الأجواء المثالية وتوفير المناخات المناسبة قبل الدخول في منافسات الموسم الجديد، وحافظ على أغلب لاعبيه السابقين في حين غادر البعض لأسباب مختلفة، ونجحت إدارة النادي قبل أيام بضم اللاعب الشاب محمد إدلبي لصفوفه قادماً من فريق الثورة مقابل مبلغ مادي مقداره مليونان ونصف ليرة سورية، ويعد الإدلبي من اللاعبين الشباب المتميزين ويمتاز بمهاراته الفنية العالية الذي يعول عليه فريق الجيش كثيراً في المرحلة المقبلة لكونه تحت سن الـ ٢٤ وسبق أن شارك مع المنتخب الوطني خلال تصفيات كأس العالم الأخيرة.
وبعد إلغاء حرمان فريق الجيش من المشاركتين الخارجيتين، وجدت الإدارة أنه من الضروري تأمين مرحلة استعدادية مناسبة للفريق قبيل افتتاح الموسم الجديد ووافقت على إقامة معسكر تدريبي قصير يمتد ستة أيام تتخلله عدة مباريات ودية مع الفرق اللبنانية، وسيلتقي مع فرق انترانيك انطامياس وانترانيك بيروت والمطيلب، وهناك مباراتان لم يتفق عليهما حتى الآن، وهذا يعني أن فريق الجيش سيخوض عدة مباريات ودية قوية مع الفرق اللبنانية، وهي بكل تأكيد كافية لمعرفة مدى جاهزية اللاعبين البدنية والفنية والتكتيكية من قبل الجهاز الفني للفريق.
الجدير ذكره أن تدريبات الجيش تضم (١٩) لاعباً هم: طارق الجابي، خليل خوري، عمر الشيخ علي، رامي مرجانة، عبد الوهاب الحموي، محمد صعلوك، هاني دريبي، رامي ريحاني، كارل ايغو، أحمد خياطة، هلال الشيخ نجيب، محمد إدلبي، جود طباخ، أحمد سرور، أوس السعدي، نادر حوري، أحمد محمود، مغيث الأصفري، مهند عصفور.
وسيتم بعد عودة الفريق من بيروت انتقاء ١٢ لاعباً لتمثيل الجيش في الموسم الجديد.
المدير الفني للفريق- الكابتن أبي دوجي وصف مرحلة الاستعداد بالممتازة، حيث قال: بدأ فريق الجيش تدريباته بشكل جدي لخوض منافسات الموسم الجديد على الصعيد المحلي ويعمل للمحافظة على بطولتي الدوري والكأس الذي ينطلق يوم ١٨ الشهر الحالي.
وأضاف دوجي: منذ منتصف الشهر الماضي التزم جميع اللاعبين بالتدريبات وبمعدل خمسة تمارين بالأسبوع وسيتوجه الفريق في الأيام القليلة القادمة بعد إنجاز معاملة السفر إلى العاصمة اللبنانية بيروت لإقامة معسكر خارجي تخلله عدد من المباريات الودية مع الأندية اللبنانية للوقوف على جاهزية اللاعبين قبل دخول مسابقة كأس الجمهورية التي تنطلق بعد عدة أيام.

طباعة

عدد القراءات: 123