تراجعت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها في أكثر من شهر مقابل الدولار وهبطت أكثر من اثنين بالمئة مساء اليوم.

وتشهد تركيا أزمات اقتصادية متلاحقة في ظل السياسات التي يتبعها نظام رجب أردوغان والتي أدت إلى تخوف المستثمرين من المستقبل الاقتصادي لتركيا.

وذكرت “رويترز” أن الليرة التركية هبطت أكثر من اثنين بالمئة مسجلة 8305ر5، وبينما سجلت في وقت سابق اليوم تراجعاً جديداً مقابل الدولار وهبطت بنسبة 1 بالمئة إلى  450ر5 دولارات بتراجع نحو 7ر5 عن يوم الجمعة الماضي، نزلت فى وقت سابق إلى 7575ر5.

وتراجعت السندات الدولارية لتركيا أيضاً ونزل إصدار 2038 بمقدار 3ر1 سنت، بينما أغلق المؤشر الرئيسي للأسهم التركية منخفضاً 45ر0 بالمئة في حين نزل مؤشر قطاع البنوك 72ر1 بالمئة.

وانخفضت الليرة نحو ثمانية بالمئة منذ بداية العام الجاري بعد أن هوت 30 بالمئة العام الماضي نتيجة ارتفاع مستويات الديون الخارجية لتركيا فى ظل السياسات الاقتصادية الرعناء لنظام أردوغان وبسبب الأوضاع السياسية والأمنية المتردية جراء ممارساته القمعية بذريعة المحاولة الانقلابية عام 2016 والتى أدت إلى ارتدادات اقتصادية على البلاد.

طباعة

عدد القراءات: 690