آخر تحديث: 2020-02-22 21:57:51
شريط الأخبار

اختتام بطولة دمشق الدولية لفروسية قفز الحواجز بنسختها الثالثة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

اختتمت بطولة دمشق الدولية لفروسية قفز الحواجز بنسختها الثالثة اليوم على أرض الملعب الأولمبي بنادي الشهيد باسل الأسد للفروسية في الديماس بريف دمشق بمشاركة فرسان من روسيا واستراليا ولبنان وإيران إضافة إلى سورية.

وأحرز الفارس الإيراني أحمد عباس رضا لقب مسابقة فئة بيغ تور لارتفاع 145 سم التي شهدت منافسات قوية على شوطين غير متماثلين، وذلك بعد أن تجاوز حواجز هذه الفئة بزمن 66ر61 ثانية من دون أخطاء وحل محمد جوبراني ثانياً بزمن 56ر59 ثانية و هاني بدران ثالثاً بزمن 45ر60 ثانية بأربعة أخطاء لكل منهما.

وتوج الفارس ليث العلي بلقب مسابقة فئة ميديوم تور لارتفاع 130 سم التي جرت منافساتها على شوط أصلي وشوط ترجيحي، وذلك بعد أن أنهى مسلك المباراة بزمن 61ر48 ثانية تلاه محمد جوبراني بزمن 67ر51 ثانية وجاءت الفارسة شام الأسد في المركز الثالث بزمن 88ر52 ثانية.

أما فئة سمول تور لارتفاع 120 سم فقد تنافس فيها الفرسان على شوطين الأول أصلي والثاني جولة تمايز وانتهت بفوز الفارسة آية حمشو بالمركز الأول بزمن 25ر41 ثانية تاركة المركز الثاني للفارس اللبناني طوني عساف بزمن 22ر44 ثانية والثالث لهاني بدران بزمن 94ر45 ثانية.

وأشار مندوب الاتحاد الدولي للفروسية إلى البطولة اللبناني كريم بدارو في تصريح لمندوب “سانا” الرياضي إلى التنظيم الجيد الذي شهدته البطولة والمستويات المهارية العالية لفرسان سورية، مشيراً إلى أن بطولات الفروسية التي تقام في سورية هي محط اهتمام لدى جميع الفرسان لمستوياتها التنظيمية والفنية اللافتة.

وأوضح عضو اتحاد الفروسية رائد الحلبي أن النسخة الأولى من البطولة انطلقت في عام 2010 وتوقفت لسنوات نتيجة الظروف الصعبة التي مرت بها سورية ولكنها عادت في العام الماضي لتنطلق مجدداً بنسختها الثانية وبتصنيف نجمة واحدة دولياً، مبيناً أن التنظيم الجيد والمستويات العالية لفرساننا نال إعجاب فرسان الدول المشاركة في البطولة وحفزهم لمزيد من المشاركات.

وعبر عدد من الفرسان المشاركين عن سعادتهم بخوض منافسات البطولة للمهارات الفنية العالية التي قدمها الفرسان في الفئات الصغيرة والمتوسطة والعالية ما منحهم مزيداً من الخبرة إضافة إلى الأجواء التشجيعية المتميزة لجمهور وعشاق الفروسية.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

Comments are closed