تشرين -خاص

ذكرت مصادر لـ«تشرين» في المديرية العامة للآثار والمتاحف، أنها قامت بنقل تمثال أسد اللات الذي تعرض للكسر من قبل عصابات «داعش» الإرهابية أثناء سيطرتها على مدينة تدمر الأثرية في عام 2015م، ووفقاً للمصدر، فقد تم وضع التمثال في حديقة المتحف الوطني في دمشق استعداداً لأعمال الترميم خلال المرحلة المقبلة. ويعد التمثال، الذي يعود إلى القرن الأول قبل الميلاد، من أهم التماثيل الأثرية التي عثر عليها في سبعينيات القرن الماضي من قبل البعثة البولونية في معبد اللات، وقد صنع من الحجر الكلسي الطري الذي يرتفع أكثر من ثلاثة أمتار، وكان يتموضع عند مدخل متحف تدمر ويزن 15 طناً.

::طباعة::