آخر تحديث: 2020-11-24 20:02:37

“نشاط منتصف الليل” على سطح المريخ يحير العلماء

التصنيفات: منوعات

تسببت سلسلة من النبضات المغناطيسية الغامضة التي لم يسبق لها مثيل على سطح المريخ، في حيرة علماء الفلك الذين يدرسون الكوكب الأحمر.

ومنذ عام 2018 ، يستخدم مسبار InSight المتطور التابع لوكالة “ناسا” ما يسمى مقياس الزلازل (seismometer)، لدراسة جوهر الكوكب الأحمر بمزيد من التفصيل أكثر مما سبق.

وتقوم المهمة، منذ ذلك الحين، بقياس تدفق الحرارة في داخل الكوكب، وتقدير حجم وتكوين جوهره، والتحقق ما إذا كان هناك أي نشاط زلزالي.

واكتشفت أداة InSight “نبضات” مغناطيسية على سطح الكوكب الأحمر في الليل، وهي عبارة عن تغيرات في قوة أو اتجاه الحقل المغناطيسي، بشكل لم يتوقع العلماء حدوثه.

ولم يحدد العلماء بعد الأسباب الكامنة وراء النبضات المغناطيسية المفاجئة، والتي كانت أقوى بعشرين مرة من الملاحظات التي سبق تسجيلها من قبل مركبة فضائية في عام 1997.

ولا تعد النبضات في حد ذاتها، غير عادية، حيث إنها شائعة للغاية على الأرض، ولكن الوقت الذي حدثت فيه، وهو منتصف الليل، هو الأمر المحير بالنسبة للعلماء.

ويقع InSight حالياً بالقرب من خط استواء المريخ، وفي الموقع المماثل له على الأرض، وفي الوقت ذاته من الليل، لم يتم اكتشاف مثل هذه النبضات.

وتحدث نبضات الليل المتأخرة على الأرض عند خطوط العرض العليا، وترتبط بالأنوار الشمالية والجنوبية، وحتى الآن، ما يزال سبب الاختلاف بين نبضات الأرض ونبضات المريخ غير معروف بعد، ولكن العلماء يقترحون نظرية واحدة ربما توضح هذا الغموض.

وتقول النظرية إنه لم يعد للمريخ مجال مغناطيسي عالمي قوي مثل الأرض، لكنه محاط بفقاعة مغناطيسية ضعيفة، تنشأ عن تفاعل الإشعاع المنبعث من الشمس مع الغلاف الجوي الرقيق للكوكب، ويعتقد أن النبضات التي التقطتها أداة InSight يمكن تفسيرها من خلال أجزاء مختلفة من الفقاعة المغناطيسية التي تمر في سماء المنطقة.

طباعة

التصنيفات: منوعات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed