اختتمت في واشنطن المفاوضات التجارية التي جرت بين أكبر اقتصادين في العالم هما: واشنطن وبكين، إذ حاول كلا البلدين تخطي الخلافات العميقة بينهما والعثور على مخرج من حرب تجارية قد تمتد سنوات، فهل نجح القادة في التوصل إلى حلّ، أم إن رسوماً جمركية جديدة ستفرض على بعض السلع؟

هذا ما أشارت إليه صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية، لافتة إلى ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن هناك تقدماً كبيراً في المفاوضات التجارية المستمرة بين بلاده والصين.

وبيّنت الصحيفة رغبة الرئيس الأمريكي في الوصول إلى “صفقة كاملة” مع الصين لكن بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نهاية العام المقبل، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ترامب مع رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، مشيراً إلى أن بلاده تحصل على مليارات الدولارات من جراء الرسوم المفروضة على الصادرات الصينية، متوقعاً أن تصل تلك العائدات قريباً إلى أكثر من 100 مليار دولار.

وفي سياق متصل، أوضحت الصحيفة أن مكتب الممثل التجاري الأمريكي كان قد أعلن عن حذف 437 نوعاً من السلع الصينية من قائمة السلع التي تفرض الولايات المتحدة  عليها الرسوم .

وكانت المباحثات التي أجرتها الولايات المتحدة والصين بشأن التجارة تمهيداً لمباحثات رفيعة المستوى تعقد في مطلع تشرين الأول بهدف التوصل إلى حلّ للخلافات بين واشنطن وبكين، فهل سيشهد العالم انفراجة قريبة تضع حداً للتوتر التجاري بين البلدين، أم إن ثمة توتراً أعمق من سابقه يقود الدولتين إلى المزيد من فرض الرسوم على بعضهما بعضاً؟

طباعة

عدد القراءات: 916