لا تزال تداعيات الاستهداف اليمني لمنشأتي نفط بقيق وخريص التابعتين لشركة «أرامكو» تتصدر عناوين الصحف البريطانية, إذ قالت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية في مقال نشرته أمس: تسبب الهجوم بأكبر تراجع في مستويات إنتاج السعودية من النفط منذ 86 عاماً، إلا أنه في الوقت نفسه كشف عن مدى هشاشة المملكة في التعامل مع المواجهة المحتدمة بين إيران والولايات المتحدة.
وأضافت الصحيفة: التوقيت ليس في مصلحة السعودية التي تريد أن تصرف أنظار العالم عن قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في تشرين الأول الماضي.
وحسب الصحيفة، فإن هذا الهجوم وجه طعنة لخطة ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان الاقتصادية، إذ دائماً ما كان يردد «إننا قوة عظمى» وهو الادعاء الذي بدده هذا الهجوم.
بدورها, أكدت صحيفة «التايمز» البريطانية أن الطائرات المسيّرة اليمنية كشفت نقاط الضعف لدى السعودية, ونقلت عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهم إنهم يحققون في أسباب عجز منظومة الدفاع الصاروخية السعودية عن صد هذا الهجوم، لافتة إلى أن هذا الهجوم ألقى بالشكوك على مدى فاعلية ليس أنظمة الدفاع السعودية فقط وإنما كل أنظمة الدفاع الحديثة.
وتوقع مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأمريكية في تصريح للصحيفة أن يشهد العالم مزيداً من هذه الهجمات خلال السنوات القليلة القادمة.
وأشارت الصحيفة إلى تطور نوعي في تنفيذ مثل هذا الهجوم، حيث استخدمت للمرة الأولى طائرات مسيرّة للتغطية على الصواريخ، وهو ما وصف بأنه درس للجميع.

طباعة

عدد القراءات: 251