نظم محتجو حركة “السترات الصفراء” مظاهرات جديدة في إطار مواصلة تحركهم الاحتجاجي ضد سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاجتماعية والاقتصادية، فيما واجهتهم الشرطة الفرنسية بإطلاق الغاز المسيل للدموع واعتقال العشرات.

وذكرت وسائل إعلام أن الشرطة الفرنسية اعتقلت 30 متظاهراً وأطلقت الغاز المسيل للدموع خلال قمعها احتجاجات حركة “السترات الصفراء”.

بدورها ذكرت وكالة “فرانس برس” أن السلطات الفرنسية نشرت 7500 شرطي في شوارع باريس مع سيارات مزودة بخراطيم المياه والعربات المصفحة لمواجهة احتجاجات المتظاهرين التي تتزامن مع مسيرة مطالبة بالتحرك من أجل المناخ في العاصمة الفرنسية والاحتفالات باليوم الوطني للتراث الأوروبي.

وقال جيروم رودريغيز الشخصية البارزة في حركة “السترات الصفراء”: إن العديد من الاشخاص سيحضرون إلى باريس للمشاركة في المظاهرات، علماً أن السلطات الفرنسية منعت التظاهرات في جادة الشانزيلزيه وفي مناطق أخرى في قلب العاصمة الفرنسية.

وكانت حركة الاحتجاج غير المسبوقة على سياسات ماكرون الاقتصادية الفاشلة التي أدت إلى ارتفاع تكاليف المعيشة بشكل كبير وتزايد معدل البطالة بين الفرنسيين نجحت في إنزال مئات آلاف الفرنسيين إلى الشارع منذ منتصف تشرين الثاني 2018.

طباعة

عدد القراءات: 108