هبط الدولار متجهاً صوب تكبد ثالث خسارة أسبوعية على التوالي في الوقت الذي انتعش فيه الإقبال على المخاطرة بفضل توقعات بتحقيق انفراجة في التوترات التجارية بين واشنطن وبكين.

تأتي الخسائر التي تتكبدها العملة الأمريكية بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس، ما قلص الطلب على الدولار.

وأبقت بنوك مركزية أخرى، بما في ذلك بنك إنكلترا وبنك اليابان والبنك الوطني السويسري، على أسعار الفائدة من دون تغيير هذا الأسبوع، ما خيب توقعات بعض المراهنين على ارتفاع العملة الأمريكية.

وتراجع مؤشر الدولار الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسة، 0.1 % إلى 98.18 ويتجه صوب الانخفاض للأسبوع الثالث على التوالي.

وتصدر الجنيه الإسترليني العملات الرابحة، إذ صعد الإسترليني 0.5% لأعلى مستوى في شهرين مقابل الدولار وإلى 87.87 بنساً مقابل اليورو وهو أعلى مستوى في أربعة أشهر.

وزاد الدولار الأسترالي إلى نحو 0.6799 دولار أمريكي لكنه يظل قرب أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع الذي بلغه يوم الخميس، بينما نزل الدولار النيوزيلندي إلى 0.6285 دولار أمريكي وهو أضعف مستوياته منذ الثالث من أيلول.

طباعة

عدد القراءات: 178