حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من اندلاع حرب شاملة في حال تعرض إيران لعدوان عسكري.

وقال ظريف لقناة “سي إن إن” الأمريكية: “أنا أقدم تصريحاً جدياً حيال الدفاع عن بلدنا وأقدم تصريحاً جدياً بأننا لا نريد حرباً ولا نريد الاشتراك في مواجهة عسكرية فنحن نؤمن بأن أي مواجهة عسكرية مبنيةً على الخداع بشأن الهجوم على المنشآت السعودية ستسفر عن الكثير من الضحايا لكننا لن نتهاون في الدفاع عن أراضينا”.

ونفى وزير الخارجية المزاعم بشأن ضلوع إيران في الهجمات التي شهدتها شركة أرامكو السعودية قبل أيام.

ورداً على سؤال بشأن التفاوض مع أمريكا قال: إنه في حال رفعت واشنطن الحظر الجائر عن إيران سيكون الوضع مختلفاً وفي حينه سننظر في المفاوضات.

من جانبه أكد مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجالات الصناعات الدفاعية وإسناد القوات المسلحة وزير الدفاع السابق العميد حسين دهقان أن الأنظمة الرادارية الأمريكية فشلت أمام هجمات الجيش اليمني على منشآت آرامكو التابعة للنظام السعودي.

وقال دهقان في كلمة اليوم: “تعرضت آرامكو لهجمات من قبل اليمنيين حيث تم تدمير جزء كبير من قدرات السعوديين لتصدير النفط وهم يحاولون أن يقولوا أن هذه الهجمات لم تكن من قبل اليمنيين، بل كانت من قبل إيران وبعدها يقولون أنها أطلقت من العراق ثم يقولون نفذت الهجمات بواسطة الصواريخ أو الطائرات المسيّرة والمشكلة الأساسية أن أمريكا فعلت الكثير من الأسلحة والأنظمة الدفاعية والرادارية وأجهزة التنصت والتجسس في السعودية ليتمكنوا من الإشراف الاستخباراتي على المنطقة إلا أنهم لم يتمكنوا من رصد الطائرات اليمنية”.

وأوضح دهقان أن السعودية وأمريكا لا تريدان الإيحاء بأن شعباً أعزل كالشعب اليمني وجه لهم هذه الصدمة ويريدون إلقاء اللوم في هذه القضية على قوة إقليمية كإيران ليكون الأمر مبرراً بالنسبة لهم ولا يعرض سمعتهم للخطر.

طباعة

عدد القراءات: 550