آراء متباينة لمدربي أندية حطين وتشرين وجبلة بشأن تأجيل اتحاد كرة القدم منافسات الدوري الممتاز لكرة القدم حتى العشرين من الشهر القادم.

ورأى مدرب تشرين ماهر البحري أن قرار التأجيل يصبّ لمصلحة الفرق التي بدأت التحضير للدوري متأخرة في حين إن قرار اللاعبين المحترفين السبعة أو التسعة يخدم الفرق التي لديها عدد أقل من المحترفين ومفيد لاستشفاء بعض اللاعبين المصابين وزيادة حالة الانسجام بين اللاعبين.

وأضاف البحري: إن فريقه وصل لمرحلة جيدة من الإعداد والتحضير لخوض منافسات الدوري الممتاز، إذ أجرينا العديد من المباريات التجريبية الودية وخاصة ضمن مشاركتنا في دورة تشرين الكروية، وأصبحنا بجاهزية ممتازة وكاملة.

وأوضح البحري أن خطة العمل في المرحلة القادمة بعد صدور قرار التأجيل ستتركز على مواصلة عملية تحضير الفريق بشكل أفضل وفق برنامج مدروس وإجراء بعض المباريات الودية بمعدل مباراة واحدة أسبوعياً.

واستغرب حسين عفش مدرب فريق حطين قرار اتحاد الكرة المفاجئ بتأجيل الدوري قبل أيام من انطلاق الجولة الأولى ووصفه بأنه غير مناسب بالنسبة لفريقه،لأنه بدأ مرحلة الإعداد والتحضير منذ الشهر السابع وتصاعد الخط البياني ورسمنا خطة للوصول بالجاهزية الكاملة لخوض منافسات الدوري مع موعد انطلاق الدوري الممتاز كما هو مخطط ضمن روزنامة اتحاد الكرة من خلال المباريات التي لعبناها في دورة تشرين والمعسكر الأخير الذي أجريناه بدمشق قبل أيام.

وأضاف عفش: عندما نبدأ أي خطة تدريبية نعرف نقطة الصفر، وننطلق منها باتجاه نقطة الذروة التي حددناها وعملنا للوصول لها خلال المرحلة الماضية من الإعداد والتحضير وبقرار تأجيل الدوري عدنا لنقطة الصفر ثانية لأنه أثر سلباً في  تنفيذ برنامجنا التدريبي، ونحن ككادر فني وتدريبي أصبنا بحالة من الإرباك، ولا نعرف ماذا نفعل في المرحلة القادمة، هل نعطي اللاعبين إجازة أو نواصل التدريب أو نخفف الحمل التدريبي أو نجري المباريات الودية.

من جانبه، رأى مدرب فريق جبلة محمد خلف أن قرار التأجيل لا يخدم الفرق التي حضرت ووصلت للجاهزية العالية، لكنه من مصلحة فريقه لأنه بدأ مرحلة التحضير للدوري متأخراً وحالة الفريق البدنية والفنية والتكتيكية لم تكن كاملة في دورة تشرين الكروية وخلال تجريب اللاعبين الـ 22 بالفريق وتقييم مستواهم وإمكاناتهم ظهرت بعض الثغرات ونقاط الضعف التي تم التركيز عليها في المعسكر الذي أجريناه بعد الدورة لتعزيز نقاط القوة من خلال زيادة التركيز لرفع الحالة البدنية والفنية والنفسية وخلق حالة الانسجام والتفاهم بين خطوط الفريق الثلاثة وإجراء العديد من المباريات الودية التجريبية، وستكون هناك مباريات تجريبية بهدف الوصول باللاعبين للجاهزية المطلوبة مع انطلاق مباريات الدوري الممتاز.

طباعة
عدد القراءات: 2471