توصل علماء في جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا إلى طريقة جديدة لعلاج نزلات البرد الشائعة من خلال إيقاف الإنتاج البشري لنوع من البروتينات الحيوية التي يحتاجها فيروس البرد للتكاثر عبر استخدام تقنية تحرير الجينات.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن فريق الباحثين تمكنوا من تحديد بروتين حيوي في الخلايا يحتاجه فيروس البرد ليتكاثر، وعن طريق إيقاف إنتاج البروتين يمكن إيقاف تكاثر الفيروس.

وقال جان كاريت أستاذ علم الأحياء الدقيقة في الجامعة: لدينا طريقة جديدة الآن لعلاج نزلات البرد إذ إنه من خلال استخدام تقنية تسمى تحرير الجينات تمكن الباحثون من إعادة برمجة الخلايا للتوقف عن إنتاج البروتين في الخلايا البشرية والفئران.

وأشار كاريت إلى أن إيقاف عمل البروتين يعني أن الفيروس قد مات، ولكن برغم ذلك لا توجد خطط لتحرير الجينات للإنسان لمنع نزلات البرد، وبدلاً من ذلك ستكون المهمة هي تحديد الدواء الذي يمكنه تحقيق التأثير نفسه من خلال كبح البروتين مؤقتاً.

وتابع كاريت قائلاً: لقد حددنا هدفاً رائعاً تطلبه جميع الفيروسات الأنفية وتعتمد عليه، مضيفاً: إن تلك هي خطوة أولى أما الثانية فستكون عبر امتلاك مادة كيميائية تحاكي هذا الحذف الجيني، لكن الدور الذي يلعبه البروتين في التكاثر الفيروسي لا يزال غير مؤكد بالضبط، الأمر الذي يتطلب المزيد من البحث.

ويوجد نحو 160 نوعاً مختلفاً من الفيروسات الأنفية التي تسبب نزلات البرد، وهي تتكاثر بسهولة من أجل تطوير مقاومة العقاقير بسرعة.

طباعة
عدد القراءات: 165