أعلن الأمير السعودي المنشق خالد بن فرحان آل سعود في مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، الانطلاق الرسمي لحركة سياسية سعودية معارضة تسمى «الحرية لأبناء شبه الجزيرة العربية»، وتدعو لإقامة ملكية دستورية وحماية المعارضين.
ونقلت وسائل إعلام عن ابن فرحان تأكيده في الفيديو المسجل أنه أنشأ حركة سياسية سعودية معارضة لتكون نواة للتحول السياسي في المملكة إلى الملكية الدستورية الحرة, موضحاً أن الدافع وراء إنشاء هذه الحركة هو أن السعودية تشهد نظاماً ديكتاتورياً بوليسياً رجعياً يتمسك كله بشخص الملك، وقد سرّع النظام في انهيار المملكة.
وهاجم ابن فرحان ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان، بالقول: السعودية تحولت إلى هذا النظام الديكتاتوري الرجعي عندما تم فرض من لا يستحق لولاية العهد, فقد قام ابن سلمان بتشويه سمعة وهيبة المملكة دولياً وإسلامياً وعربياً، وعمل على تبعية المملكة للصغار المتصهينين بالإضافة إلى هدر موارد الدولة من دون حسيب أو رقيب في ظل محاصرة السعوديين البسطاء بوساطة فرض مجموعة من الضرائب غير المبررة وزيادة تكلفة المعيشة.
وأضاف ابن فرحان: كل ذلك أدى إلى أن تتحول الحكومة السعودية إلى «مافيا» دولية، استولت على الحكم، وبات حكمها غير رشيد، لتتحول بلاد الحرمين الشريفين إلى إحدى الأذرع الرئيسية لمحاربة الإسلام والمسلمين والعرب في كل مكان.

طباعة

عدد القراءات: 146