واصل إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» منع المدنيين في إدلب من الخروج إلى المناطق الآمنة عبر ممر أبو الضهور لليوم الرابع على التوالي وذلك لاتخاذهم دروعاً بشرية في المناطق التي ينتشرون فيها على أرض المحافظة.
وبيّن مراسل «سانا» من ممر أبو الضهور جنوب شرق مدينة إدلب أن الجهات المعنية بالتعاون مع وحدات الجيش العربي السوري اتخذت جميع الاستعدادات لاستقبال المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية حيث تم تجهيز حافلات وسيارات إسعاف ومواد غذائية وغيرها، لافتاً إلى أن الإرهابيين يقطعون الطرقات المؤدية إلى الممر ويعترضون السيارات التي تقل الأهالي ويطلقون النيران الحية لدب الذعر في نفوسهم.
وجهزت الجهات المعنية بالتعاون مع وحدات الجيش خلال السنوات السابقة ممرات إنسانية في عدد من المناطق على امتداد جغرافيا الوطن وأمنت خروج مئات آلاف المدنيين منها حفاظاً على حياتهم وتم نقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة المزودة بجميع لوازم الإقامة قبل إعادتهم إلى منازلهم بعد تحرير تلك المناطق بفضل بطولات الجيش وتأمين البنى الأساسية فيها.

طباعة

عدد القراءات: 606