أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي أن تكرار طرح التفاوض من قبل الأمريكيين خدعة لفرض مطالبهم وإثبات تأثير الضغط الأقصى على إيران.

وقال الخامنئي في كلمة له اليوم: إن الأمريكيين لا يرمون من خلال التفاوض للتوصل إلى حل عادل، وإنما لفرض مطالبهم على إيران، وتجسيد نجاح سياسة الضغوط القصوى التي ليس لها أدنى قيمة، مشيراً إلى أن جميع المسؤولين الإيرانيين أعلنوا بصوت واحد أنه لن تجري مفاوضات مع أمريكا لا ثنائية ولا متعددة الأطراف.

وأشار الخامنئي إلى أن “الأمريكيين يتخبطون بسياساتهم ويخادعون، فهم مرة يعرضون التفاوض مع إيران من دون شروط مسبقة، ومرة يطرحون 12 شرطاً للتفاوض”، لافتاً إلى أن العدو فعل كل ما باستطاعته، لكنه لم يحقق شيئاً والشعب الإيراني سينتصر على كل أعدائه.

وبيّن الخامنئي أن إيران يمكن أن تعود لتنفيذ التزاماتها وفق الاتفاق النووي، إذا سحبت أمريكا أقوالها وعادت للاتفاق الذي نقضته وحينئذ يمكنها أن تتحدث مع إيران ضمن مجموعة الدول الموقعة على الاتفاق.

طباعة

عدد القراءات: 292