تساهم منافذ فرع المؤسسة السورية للتجارة في محافظة درعا بتأمين مختلف حاجات المواطنين من السلع المختلفة وبأسعار منافسة وثابتة، بعيداً عن تذبذبات الأسعار في السوق الخاص، وهو ما يلاقي استحسان المستهلكين من ذوي الدخل المحدود، الذين يطالبون بدوام الصالات المستثمرة في الفترة المسائية وافتتاح تلك المغلقة في الأرياف.
المهندس إبراهيم الفروخ- مدير فرع المؤسسة في درعا أوضح لـ«تشرين» أن منافذ بيع الفرع توفر تشكيلة واسعة من مختلف السلع التي تلبي متطلبات وحاجات المواطنين من مختلف المواد، لافتاً إلى وجود عدة أصناف من زيت الزيتون وزيت دوار الشمس بأحجام مختلفة، وكذلك من السمون والرز والحبوب بأنواعها المختلفة، إضافة إلى معلبات الطون والسردين، والمربيات (رب البندورة-مشمش-كرز-تين-وغيرها)، كما تتوفر المنظفات بشتى أنواعها ومن ماركات متنوعة تلبي رغبات المستهلك.
وأشار الفروخ إلى وجود عدة أنواع من التجهيزات الكهربائية المنزلية تشمل البرادات والغسالات والخلاطات والمراوح وأفران الغاز وغيرها، إلى جانب مجموعة متنوعة من أدوات المطبخ (طناجر -قلايات- صحون وغيرها).
ولفت مدير الفرع إلى أن معرض القرطاسية الذي تم افتتاحه منذ مطلع العام الدراسي الحالي ويستمر حتى الشهر الجاري في صالات كل من مدن درعا والصنمين وإزرع، لاقى إقبالاً لافتاً من الأهالي لتوفيره مختلف المستلزمات المدرسية من لباس وحقائب ودفاتر وأقلام وغيرها، حيث بلغت مبيعات المعرض حتى تاريخه حوالي 7 ملايين ليرة، علماً أن السماح ببيع الموظفين قرطاسية بقرض قيمته 50 ألف ليرة تسدد على مدار 10 أشهر من دون فوائد ساهم في تخفيف الأعباء عن أولئك الموظفين.
وأكد الفروخ أن الأسعار لجميع المواد الغذائية والمنظفات والكهربائيات والقرطاسية منافسة وثابتة لا تتأثر بتقلبات مثيلاتها في السوق الخاص، وتقل قيمتها عما هي عليه في الأخير بنسبة تتراوح بين 15و20%، مبيناً أن تعليمات وردت من الإدارة العامة للبدء بمنح قرض للموظفين بقيمة 500 ألف ليرة لاستجرار المواد المعمرة مثل الكهربائيات، وكذلك قرض بقيمة 300 ألف ليرة لاستجرار المواد الغذائية، والتي يبدأ سدادها بعد 6 أشهر من تاريخ الحصول على المواد، ولهذه الغاية تم تحديد الصالات التي سيتم من خلالها الحصول على المواد بموجب القرضين المذكورين، وهي صالة سندس والمجمع الاستهلاكي في مدينة درعا والمجمع الاستهلاكي في كل من مدينتي إزرع والصنمين، بالتوازي مع التحضير لافتتاح صالة المحطة المجاورة لصالة سندس مطلع الشهر القادم لتختص بالكهربائيات المنزلية والسجاد والقرطاسية.
تجدر الإشارة -وفقاً لمدير الفرع- إلى أن المنافذ العاملة الآن تبلغ 12 منفذاً موزعة في كل من درعا وإزرع والصنمين وقرفا وكفر شمس وخبب وجباب وموثبين ودير البخت، وحالياً بصدد دراسة افتتاح منافذ في بصرى والجيزة وجاسم وغيرها من المنافذ المغلقة بسبب الحرب على بلادنا وحسب توفر القوى العاملة، وأهاب الفروخ بالبلديات المساعدة في تأمين عاملين منها يمكن ندبهم للفرع ليصار إلى افتتاح المنافذ الواقعة في نطاق عملها، خاصة أن الفرع يعاني نقص العمالة بسبب التسرب الذي حدث في الفترة الماضية، مبيناً أن هناك مراسلات مع الإدارة العاملة بهذا الصدد لتدعيم الكادر الوظيفي الذي يمكّن من التوسع بعمل الفرع خدمة للمواطنين من خلال افتتاح عشرات الصالات المغلقة في أرجاء مختلفة من المحافظة.

طباعة

عدد القراءات: 849