عبر أهالي حلب عن رفضهم للعدوان الأمريكي والتركي السافر على الأراضي السورية.

وخلال وقفة احتجاجية لهم اليوم في ساحة سعد الله الجابري بحلب حمل المواطنون لافتات تندد وتدين العدوان والوجود الأمريكي والتركي على الأراضي السورية مؤكدين على استقلال سورية وسيادتها .

واعتبر الشيخ هيثم الحسيني أن الإدارة الأمريكية تابعة للصهيونية وتنفذ ما تخطط له لاحتلال أراضي الغير داعيا إلى قراءة التاريخ جيدا وأخذ العبر منه بأن سورية عبر التاريخ كانت وستبقى موحدة.

ومن أبناء مدينة حلب يقول يحيى حجو نجتمع اليوم لنندد بالعدوان والوجود الأمريكي والتركي على الأراضي السورية ولنقول إن سورية واحدة موحدة وإن الجيش العربي السوري سيقوم بتطهير كل الأراضي من الإرهاب.

عبد الرحمن فاضل بين أن سورية بشعبها وقائدها واحدة موحدة ولن يتم التنازل عن أي شبر من أراضيها وقال المحامي أكرم عزوز نحن أهالي حلب لن نتوانى في الدفاع عن سورية ومن هذه الساحة نؤكد أن سورية بكل أراضيها ستتحرر من الإرهاب بفضل أبطال الجيش العربي السوري.

وبينت المحامية حنان عزوز أن أهالي حلب احتشدوا اليوم للتأكيد على أن سورية لن تتجزأ فيما قال الدكتور عماد سلطان نحن هنا اليوم لنستنكر وجود قوات العدوان التركي والأمريكي على الأراضي السورية ونؤكد أن سورية بهمة جيشها وقائدها وشعبها ستنتصر على كافة أشكال العدوان والتدخل الخارجي.

وفي جامعة حلب عبر المئات من طلاب الجامعة والطلبة العرب والكادر التدريسي في الجامعة عن تنديدهم ورفضهم للعدوان الأمريكي والتركي على الأراضي السورية وتدخلهما في الشؤون الداخلية لسورية مطلقين شعار “أخرجوا من سورية” وجاء ذلك خلال الوقفة الاحتجاجية التي أقامها فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في ساحة كلية الطب.

وأكد رئيس فرع حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية عمار كعدة أن طلاب جامعة حلب يحتشدون اليوم ليعلنوا رفضهم لأي شكل من أشكال التدخل والعدوان الأجنبي على سورية وليقولوا لا للتدخل الأمريكي والتركي في الأراضي السورية.

وقال حسن كيالي عضو قيادة فرع حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية أن الهدف من الوقفة الاحتجاجية إيصال صوتنا لكل العالم بأن الشعب السوري هو من يقرر مصيره ولنقول لا للتدخل الخارجي في الشؤون السورية.

وأوضحت الطالبة آنا كبود أن هذا التجمع الطلابي هو تأكيد على انتصار سورية ورفضها لأي شكل من أشكال التدخل غير الشرعي في شؤونها وضد الوجود الأمريكي على أراضيها.

طباعة

عدد القراءات: 156