في الوقت الذي تمنع فيه التنظيمات الإرهابية الأهالي من الخروج لليوم الرابع على التوالي عبر ممر أبو الضهور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي تواصل الجهات المعنية اتخاذ جميع الإجراءات لاستقبال الراغبين من المدنيين بمغادرة مناطق انتشار الارهابيين وذلك عبر الممر الذي جهزه وأمنه الجيش العربي السوري لهذه الغاية.

وذكر مراسل “سانا” من الممر أن الجهات المعنية وبالتعاون مع وحدات الجيش وفرت جميع المتطلبات اللوجستية في ممر أبو الضهور لاستقبال المدنيين الراغبين بالخروج من المحافظة والذين تحتجزهم التنظيمات الإرهابية وتستخدمهم دروعا بشرية وتمنعهم من الخروج عبر إطلاق النار على السيارات التي تقلهم أو من خلال التهديد والوعيد لمن يحاول التوجه إلى الممر.

وعاد أمس آلاف المواطنين المهجرين بفعل الارهاب الى قراهم وبلداتهم بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي التي طهرها الجيش العربي السوري من مخلفات الإرهابيين وذلك عبر ممر صوران في ريف حماة الشمالي.

وجهزت الجهات المعنية بالتعاون مع وحدات الجيش خلال السنوات السابقة ممرات إنسانية في عدد من المناطق على امتداد جغرافيا الوطن وأمنت خروج مئات آلاف المدنيين منها حفاظا على حياتهم وتم نقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة المزودة بجميع لوازم الإقامة قبل إعادتهم إلى منازلهم بعد تحرير تلك المناطق بفضل بطولات الجيش وتأمين البنى الأساسية فيها.

طباعة

عدد القراءات: 1078