زار وفد يضم إعلاميين وخبراء ومحللين سياسيين من جمهورية روسيا الاتحادية مدينة تدمر الأثرية.واطلع الوفد الذي يضم إعلاميين من أقنية تلفزيونية وإذاعية ووكالات أنباء وصحف مختلفة إضافة لعدد من الخبراء السياسيين خلال الزيارة على المدينة القديمة ووثقوا الدمار الذي طال أبرز معالمها الأثرية بسبب اعتداءات تنظيم «داعش» الإرهابي قبل اندحاره من المنطقة.
وقال الصحفي ألكسي ايفليف معد ومقدم برامج في قناة «إن.تي.في» الروسية في تصريح لمراسل (سانا) بتدمر: سررنا كثيراً بزيارة تدمر ذات التاريخ العظيم لكن يؤسفنا هذا الدمار الذي لحق بهذا الإرث الإنساني الكبير، معبّراً عن سعادته البالغة لوجود خطة بالتعاون بين روسيا ومنظمة «يونيسكو» للمساهمة في عمليات الترميم المطلوبة للصروح الأثرية في تدمر.
وأعرب إيفليف عن الثقة بأن يقوم خبراء الآثار السوريون بمساعدة نظرائهم من روسيا بأعمال الترميم المطلوبة للمدينة الأثرية التي حاول الظلاميون طمس حضارتها وثقافتها الإنسانية.
من جانبه لفت المراسل الحربي يفغيني بادويني إلى أن مدينة تدمر الأثرية لها قيمة تاريخية وحضارية لا يمكن لأحد الاستغناء عن زيارتها كما أنها تعد جوهرة تاريخية للإنسانية جمعاء، متمنياً البدء بعملية ترميم آثارها التي خربها أعداء الثقافة البشرية، مؤكداً أن الدول الغربية وفّرت المال والسلاح للمجموعات الإرهابية لتدمير الصروح الأثرية في تدمر، بينما لم تقدم شيئاً تجاه إعادة إعمارها.

وذكرت الكاتبة والمحللة السياسية المختصة بالشؤون الدولية آرينيا سوبونينا أن تنظيم «داعش» الإرهابي المحظور دولياً قام بتدمير حضارة تعتبر ملكاً للإنسانية كلها وأن بقاء أساس لهذا الإرث الحضاري المدمر يساعد كثيراً على ترميمه.

طباعة

عدد القراءات: 38