اختار النائب البريطاني سام جيما الانضمام إلى “الحزب الديمقراطي الليبرالي” خلال مؤتمره السنوي، بعد أن انشق عن حزب “المحافظين”، ما يمثل نكسة جديدة لرئيس الوزراء بوريس جونسون.

وسوّغ جيما انضمامه لحزبه الجديد، بالقول: إن بوريس جونسون يقدم خياراً صعباً للنواب المعتدلين والتقدميين في الحزب المحافظ: فإما قبول “بريكست” من دون اتفاق، وإما ترك الحياة العامة.

وأضاف أختار مواصلة الكفاح من أجل القيم التي طالما كنت أؤمن بها بصفتي ديمقراطياً ليبرالياً.

ويأتي انشقاقه بعد أيام قليلة من انشقاق النائب المحافظ فيليب لي الذي أفقد جونسون أغلبيته في البرلمان.

وجيما سادس نائب ينضم هذا العام إلى “الحزب الليبرالي الديمقراطي”، الذي بات يحتل 18 من أصل 650 مقعداً في مجلس العموم.

“وكالات ”

طباعة
عدد القراءات: 21