توصلت دراسة جديدة إلى أن دواء السكري قد يكون قادراً على إصلاح تلف الدماغ، ولكن لدى النساء فقط. ووجد الباحثون خلال الدراسة التي أجريت على الفئران، أن «الميتفورمين» المستخدم لعلاج داء السكري من النوع الثاني، ينشط الخلايا الجذعية في الدماغ، والتي تجدد نفسها وتعزز تالياً الإدراك. واكتشف الباحثون أن هذه الآثار تعمل فقط في الفئران الإناث لأن هرمون الجنس، استراديول، عزز قدرة الخلايا الجذعية على الاستجابة للميتفورمين، بينما هرمون الذكورة، التستوستيرون، يحول دون ذلك. ويقول فريق البحث من جامعة تورنتو في أنتاريو في كندا، إن هذا قد يقود إلى تغيير في علاج إصابات الدماغ والتلف الناتج عن السكتات الدماغية والشلل الدماغي، وربما حتى مرض الزهايمر.

طباعة

عدد القراءات: 7