لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأجلت السلطات الإسبانية أكثر من 1500 آخرين جراء أمطار غزيرة هطلت على مدى يومين جنوب شرق إسبانيا.

ونقلت رويترز عن وكالة الإنقاذ الإسبانية قولها: إنه تم العثور على جثة رجل فارق الحياة في غرناطة اليوم بعدما جرفت المياه سيارته على طريق سريع وتوفي آخر في ألمريا أثناء محاولته قيادة مركبته في نفق تغمره المياه.

وأشارت الوكالة إلى أن الفيضانات تسببت بمقتل شقيقين أمس بعدما سحبت سيول الأمطار الغزيرة سيارتهما.

وكانت السلطات الإسبانية أغلقت 74 طريقاً وشبكة قطارات مورسيا ومطار المدينة.

يذكر أن العاصفة وصفت بأنها الأسوأ منذ مئة عام وأدت إلى توقف حركة المرور والقطارات وتسببت بقطع الأشجار وأسوار الأبنية وتم إنقاذ العديد من الأشخاص من فوق أسطح المنازل ومن السيارات وأغلقت المدارس اليوم في المناطق المتضررة.

طباعة

عدد القراءات: 11