دعا مركز التنسيق الروسي الولايات المتحدة إلى التأثير على المجموعات الإرهابية التي تدعمها في منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية لوقف ممارساتها الإرهابية تجاه المهجرين القاطنين في مخيم الركبان والتي أدت إلى تفاقم الأزمة الإنسانية هناك.

وقال رئيس المركز اللواء أليكسي باكين في بيان “نحث القيادة الأمريكية في منطقة التنف على ممارسة الضغط على الجماعات الإرهابية التي تقع تحت نفوذها لضمان سلامة اللاجئين في الركبان وتنظيم التوزيع العادل للمساعدات الإنسانية والإجلاء السريع للمهجرين الذين بقوا في المخيم” مشيراً إلى أن الدولة السورية بالتعاون مع روسيا والأمم المتحدة يواصلون بذل كل جهد ممكن لحل الأزمة الإنسانية في مخيم الركبان الذي يشهد وضعاً معقداً بشكل كبير بسبب ممارسات الجماعات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية التي أقدمت في الحادي عشر من الشهر الجاري على إطلاق النار على القاطنين في المخيم الذين خرجوا بمظاهرات للمطالبة بتوزيع المساعدات الإنسانية.

وبين المسؤول العسكري الروسي أنه بناء على المعلومات الواردة من قاطني مخيم الركبان فإن المجموعات الإرهابية تلك استولت بالقوة على جزء كبير من المساعدات الإنسانية التي تم تسليمها إلى المخيم في الأيام السابقة من قبل ممثلي الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري حيث قامت تلك المجموعات بنقل المساعدات إلى أحد مقراتها في منطقة التنف.

وأدخلت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالتعاون مع الأمم المتحدة في الثامن من الشهر الجاري قافلة مساعدات إنسانية الى مخيم الركبان مؤلفة من 22 شاحنة محملة بالمواد الإغاثية الغذائية تضم 3100 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين 50 كغ وكميات من بسكويت تمر عالي الطاقة وزبدة فستق وقائية.

طباعة

عدد القراءات: 107