أطلق مجلس مدينة حمص بالتعاون مع الجمعية البطريركية مبادرة تأهيل 25 محلاً تجارياً في سوق الناعورة والحسبة لتشجيع التجار على العودة إلى محالهم في الأسواق القديمة.

عضو لجنة تفعيل الأسواق الأثرية بمجلس مدينة حمص المهندس رسمي السباعي أشار في حديث لمراسلة “سانا” إلى أن المبادرة ستنفذ خلال شهر تقريباً حيث سيتم تقديم مبلغ مادي لكل محل لإعادة التأهيل وتشمل الدهان والطاولات والستاندات بهدف تنشيط السوق من جديد إضافة إلى الخطوات التي اتخذها المجلس بحق المحال غير المرخصة بالأحياء المجاورة للسوق من خلال توجيه إنذارات لها لدفع التجار للعودة إلى محالهم بسوق مركز المدينة.

وقال السباعي إن السوق يشهد حركة جيدة ومتزايدة مع إعادة فتح المحال المغلقة حيث أن أعمال إعادة تأهيل سوق الناعورة باتت في مراحلها الأخيرة كما تم تأمين كل مستلزمات عودة التجار للأسواق من كهرباء ومياه وأرصفة وطرقات وإزالة أنقاض وإنارة مشيراً إلى التعاون مع غرفة تجارة حمص للتواصل مع التجار وتقديم كل التسهيلات لهم للعودة إلى الأسواق وتفعيلها والاستغناء عن الأسواق البديلة غير المرخصة في الأحياء جراء الأزمة، علماً أنه يوجد أكثر من 350 محلاً غير مرخص في حي كرم الشامي فقط.

وبين مدير الأشغال بمجلس مدينة حمص المهندس حيدر النقري أنه يتم حالياً تركيب الأطاريف وبلاط الأرصفة والزفت وإعادة تأهيل ساحة الأندلس وساحة الناعورة بشكل متواز مع إزالة الأنقاض الناتجة عن عمليات التأهيل ومخلفات الهدم لافتاً إلى أن محال جديدة جانب سينما حمص بدأت تفتح أبوابها مع تسارع أعمال تأهيل الأرصفة والأطاريف والزفت بسوق الناعورة علماً أنه تم الانتهاء من تركيب أطاريف وأعمدة إنارة وتأهيل وترميم شارع باب هود الرئيسي.

وأوضح مدير الحدائق بالمجلس المهندس وليد عطية أنه تم البدء بإزالة الأعشاب وتنظيف حديقة مركز المدينة “الدبابير” وصيانة البحرات فيها لكونها تمتلك أهمية خاصة لقربها من سوق مركز المدينة إضافة إلى إزالة الأعشاب وتقليم الأشجار والشجيرات في حديقة الأربعين وساحة الأندلس.

ويواصل مجلس مدينة حمص العمل ضمن الإمكانيات المتاحة لحل المشكلات وإعادة تنشيط الحركة التجارية بالمحال في الأسواق القديمة حيث تم نقل خطوط بعض الباصات والسرافيس إلى مركز المدينة.

طباعة

عدد القراءات: 10