أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش عن قلقه إزاء خطط رئيس وزراء كيان الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لضم  أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة .

وقال المتحدث باسم الأمين العام في بيان له: إن هذه الخطوة ستمثل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي، مضيفاً أنها ستكون “هدامة بالنسبة لفرص إنعاش المفاوضات والسلام بالمنطقة”.

وكان بنيامين نتنياهو أعلن أمس عزمه ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت، إضافة إلى عدد كبير من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، بالتنسيق مع الولايات المتحدة، في حال إعادة انتخابه في الاستحقاق القادم يوم 17 أيلول الجاري بهدف إنشاء “جدار أمني منيع”، على حد تعبيره.

وأعلنت السلطة الفلسطينية والدول العربية عن رفضها لخطط نتنياهو، وحذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أن هذه الخطوة ستنهي فرص السلام.

وأدانت سورية بشدة إعلان رئيس وزراء كيان الاحتلال الغاصب عزمه ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة إلى الكيان الصهيوني مؤكدةً أنه يأتي في سياق الطبيعة التوسعية لهذا الكيان وخطوة جديدة في الاعتداء على حقوق الشعب الفلسطيني ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

طباعة

عدد القراءات: 1