انتهت المرحلة الثالثة والأخيرة من العلاج المجاني لمرضى السرطان في الحسكة الذي قدمته جمعية سورية اليمامة الخيرية بالتعاون مع الجمعية السورية لعلاج مرضى سرطان الأطفال في حلب وبإشراف مديرية الصحة..
المرضى من أبناء المحافظة يتساءلون: ماذا بعد، هل سنعود إلى رحلة العذاب المتمثلة بالسفر إلى دمشق؟. رئيس مجلس إدارة جمعية سورية اليمامة- سعيد الخضر قال: الجمعية عندما بدأت بتنفيذ هذه الفعالية هدفت من وراء ذلك إلى تحريك المياه الراكدة ولفت الأنظار إلى المعاناة الشديدة لمرضى السرطان في المحافظة والمتمثلة في السفر إلى دمشق وتحمل تكاليف وأعباء العلاج في العاصمة. وأكد الخضر أن الجمعية تخطط حالياً لإحداث مركز لمعالجة مرضى السرطان بالمجان في المحافظة، وبيّن أن عدد المرضى الذين تلقوا العلاج في مراحل العلاج الثلاث بلغ نحو 350 مريضاً، وشمل العلاج الفحص السريري والتصوير الطبقي المحوري والتحاليل المخبرية وتقديم الأدوية والجرعات مجاناً. وقال الدكتور أسامة حمبروش: إن محافظة الحسكة في أمسّ الحاجة إلى مركز متخصص بمعالجة أمراض الدم والأورام، ولاسيما أن مرضى السرطان يضطرون للسفر إلى المحافظات الأخرى من أجل العلاج. وثمّن مبادرة جمعية سورية اليمامة الخيرية والجمعية السورية لعلاج مرضى سرطان الأطفال في حلب.
بدوره ذكر عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة مسؤول قطاع الصحة -محمد الكاين أنه تم الحصول على موافقة وزارتي الشؤون الاجتماعية والعمل والصحة لافتتاح مركز في المحافظة لمعالجة مرضى السرطان يتبع لجمعية علاج مرضى سرطان الأطفال في حلب بهدف استمرار تقديم الخدمات للمرضى من أبناء المحافظة.

طباعة

عدد القراءات: 3