أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك على التشدد في مراقبة الأسواق وعدم التساهل بحق كل من يقوم بعملية غش أو بيع مواد فاسدة أو منتهية الصلاحية أو يتلاعب بالأسعار والمواصفات ولا يلتزم بالتداول بالفواتير.
جاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم لمناقشة الإجراءات والآليات المتخذة لمواجهة تداعيات ارتفاع سعر صرف الدولار والعملات الأجنبية على السلع والمواد المستوردة والمنتجة محلياً والتصدي لمحاولات المواقع التي تدير عمليات الصرف والمضاربة والتلاعب كشكل من أشكال الحرب الاقتصادية على سورية.
ودعا وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف مديري التجارة الداخلية وحماية المستهلك وفروع السورية للتجارة إلى استنفار جميع طاقاتهم وجهودهم في مراقبة الأسواق والتصدي لحالات الشطط ومحاولات بعض أصحاب النفوذ الضعيفة العبث بمصلحة المواطنين وعدم استقرار أسعار المواد والسلع بالأسواق بذريعة ارتفاع سعر صرف الدولار، مطالباً بتفعيل نشاط وعمل فروع السورية للتجارة بالمحافظات.
ودعت الوزارة إلى العمل كفريق واحد لتوفير جميع الحاجيات الأساسية والضرورية للمواطنين بأسعار مناسبة وبمواصفات جيدة وترجمة الدعم والرعاية الذي تقدمهما الحكومة “للسورية للتجارة”، وأوضحت أن هناك سلسلة من القرارات والإجراءات التي ستصدر عن الحكومة لخدمة ومصلحة المواطن منها: توقيع “السورية للتجارة” على اتفاق مع المصارف العامة لمنح العاملين في الدولة قروضاً بحدود 300 ألف ليرة سورية من دون فوائد لشراء المواد والسلع الأساسية من “السورية للتجارة” وقروضاً أخرى للسلع المعمرة بالإضافة إلى قرارات تتعلق بالسماح بفتح منافذ أو صالات بيع في وزارات ومؤسسات الدولة وفق شروط يتم تحديدها.
كما عقدت الوزارة اجتماعاً مع الشركة العامة للمخابز تم خلاله استعراض ومناقشة الآليات المتبعة حالياً في تأمين وصول الدقيق إلى المخابز العامة والخاصة وضرورة إيجاد آلية جديدة تضمن الحد من الهدر وعدم المتاجرة بمادة الدقيق بالسوق السوداء ووضع آلية جديدة لعمل المخابز وإجراء أعمال الصيانة بما يضمن استمرار تشغيل خطوط الإنتاج وإنتاج رغيف الخبز وفق أفضل الشروط والمواصفات المطلوبة والتصدي لحالات الهدر في مستلزمات الإنتاج ووضع الضوابط التي تضمن تنفيذ جميع الإجراءات بشكل صحيح وسليم.
وأكد المجتمعون حرصهم على ترجمة توجيهات الحكومة عملاً دؤوباً وجهداً مستمراً لضمان استقرار الأسواق في المحافظات وتوفير السلع والمواد ومادة الخبز وفق أفضل المواصفات والشروط المطلوبة والتصدي لكل حالات الإرهاب الاقتصادي ومحاولات المواقع الظلامية والتكفيرية النيل من مكانة العملة والسوق.
طباعة
عدد القراءات: 54