سجلت شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تراجعاً جديداً وسط المخاوف المتزايدة من دخول الاقتصاد الأمريكي في حالة ركود.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة واشنطن بوست بالاشتراك مع شبكة “ايه بي سي” الإخبارية الأمريكية أن شعبية ترامب انخفضت إلى نسبة 38 بالمئة مقارنة بـ 44 بالمئة في حزيران الماضي.

وأعرب 56 بالمئة من الأمريكيين الذين شاركوا في الاستطلاع عن رفضهم للطريقة التي يدير بها ترامب المحادثات التجارية مع الصين في حين رجح ستة من أصل كل عشرة أمريكيين أدلوا بآرائهم حدوث انكماش في الاقتصاد الأمريكي.

كما رأى 43 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أن سياسات ترامب التجارية والاقتصادية زادت فرص حصول انكماش، بينما أعرب ستة من أصل كل عشرة منهم عن قلقهم من أن تؤدي الحرب التجارية مع الصين إلى زيادة أسعار منتجات الاستهلاك.

وكان صندوق النقد الدولي وخبراء اقتصاديون أمريكيون حذروا من أن السياسات الاقتصادية لترامب تأتي بنتائج عكسية وستؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وشهدت العلاقات التجارية بين الصين وأمريكا مؤخراً توتراً شديداً، بدأ عندما افتعل ترامب حرباً تجارية مع بكين وفرض رسوماً على واردات وبضائع صينية بأكثر من 200 مليار دولار، وذلك في محاولة يائسة للضغط على الصين لتقديم تنازلات تجارية غير قانونية وهو ما ردت عليه الأخيرة بإجراءات مماثلة ضمن حقها الطبيعي بالرد.

طباعة

عدد القراءات: 4