أكد علي شكر عضو البرلمان التركي عن حزب الشعب الجمهوري وجود تعاون وثيق بين جهاز مخابرات النظام التركي وتنظيم “داعش” الإرهابي، مشيراً إلى أن هذا الجهاز كان على علم بالعمليات الانتحارية التي نفذها التنظيم في تركيا، ولم يوقفها.

ولفت شكر إلى وجود معلومات تؤكد أن رئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان استضاف مسؤول تنظيم “داعش” في تركيا الإرهابي إلهامي باللي في أحد فنادق أنقرة في الوقت الذي كان فيه عناصر التنظيم التكفيري يقومون بأعمال انتحارية في أنقرة وديار بكر وسوروج وغازي عنتاب خلال الفترة بين تموز وتشرين الأول 2015.

وقال شكر: خلال هذه الفترة كانت المخابرات تتنصت على اتصالات أحد الانتحاريين مع شقيقه، ما يعني أنها كانت على علم مسبق بالعمليات الانتحارية التي أودت بحياة 110 من المواطنين في أنقرة و33 في سوروج و55 في غازي عنتاب.

وحوّل رئيس النظام التركي رجب أردوغان أراضي تركيا إلى ممر ومقر للتنظيمات الإرهابية ودعمها بالمال والسلاح، كما قام بشراء النفط السوري المسروق من تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية ومعالجة مصابي الإرهابيين في المستشفيات التركية.

طباعة

عدد القراءات: 111