يشكل برنامج محو الأمية الرقمية الذي بدأت دائرة تعليم الكبار والتنمية الثقافية في محافظة السويداء تطبيقه منذ عام 2011 خطوة ضرورية للمستهدفين فيه لمواكبة تطورات العصر والتعامل مع وسائل الاتصال الحديثة.

وحسب رئيسة الدائرة صالحة الحجلي فإن البرنامج يستهدف ثلاث شرائح بعد عمر الـ 15 عاماً تشمل المتحررين من الأمية التعليمية والذين أتموا مرحلة التعليم الأساسي حلقة أولى والحائزين شهادة دراسية أعلى ولم يتح لهم تعلم الحاسوب على أن يكونوا حالياً خارج مقاعد الدراسة ولم تكن مادة الحاسوب من المقررات المدرسية خلال فترة وجودهم في المدارس.

واستفاد من البرنامج حتى تاريخه 1402 متدرب من خلال 136 دورة شملت جميع مدن المحافظة وأكثر من عشرين بلدة وقرية.

ووفقاً للحجلي، فإن البرنامج يعمل على إنهاء أمية الحاسوب في المحافظة والانتقال لبرامج أخرى من تعليم الكبار كالتنمية الإدارية والفكرية والثقافية والمهارات المهنية وصولاً لدمج حقيقي وعصري يسهم في عملية التنمية والتطوير، ويمنع الارتداد للأمية التعليمية لمن تم تحريرهم سابقاً منها.

وتشير الحجلي إلى أن تعاون عدد من الجهات الرسمية والمنظمات الشعبية، وامتلاك الشريحة المستهدفة مقومات العمل والحماس للتنفيذ، إضافة لنسبة الأمية المعلوماتية المتدنية في المحافظة، شكلت نقاط قوة داعمة لتنفيذ البرنامج، لافتة في الوقت ذاته إلى وجود بعض الصعوبات أهمها عدم توافر قاعات كافية لتنفيذ الدورات والاعتماد في ذلك على مديرية التربية، وقلة عدد العاملين في دائرة تعليم الكبار.

وأنهت دائرة تعليم الكبار في السويداء الأمية التعليمية في المحافظة عام 2008.

طباعة

عدد القراءات: 12