بمناسبة اليوم العالمي للشباب وضمن أهداف التنمية المستدامة للعام 2030 أقامت محافظة دير الزور بالتعاون مع اللجنة الفرعية للسكان احتفالية بعنوان (النهضة بالتعليم) تضمنت عرض فيلم وثائقي وعرض نتائج ورشة العمل التي أقامها فريق شباب المحافظة التطوعي واستمرت خمسة أيام.

وذكرت عضو المكتب التنفيذي لمحافظة دير الزور الدكتورة سهام الخاطر أن الفعالية تضمنت أنشطة للشباب كعرض فيلم وثائقي عن أهمية التعليم ودوره في المجتمعات إضافة إلى ورشة عمل تضمنت محاور مثل (الشباب والتفكير الاستراتيجي والشباب والتعليم والتعليم والتأهيل وسوق العمل) أعقب ذلك جلسة حوار مع مختصين ومسؤولين في المجال التربوي والتعليمي ضم رئيس جامعة الفرات الدكتور راغب العلي ومدير التعليم الأساسي في وزارة التربية الدكتور رامي الضللي ومدير التربية بدير الزور خليل حاج عبيد وأمين فرع الشبيبة سومر الظاهر.

وأشار مدير التربية إلى أن التعليم بدير الزور يشهد حالة من التطور والارتقاء فبعد سنوات من الحصار صمدت المؤسسة التعليمية وفي المرحلة الحالية نحن نبحث عن الارتقاء بجودة التعليم في ظل ازدياد ملحوظ في أعداد الطلاب العائدين إلى مدارسهم وإعادة تأهيل المدارس لاستيعاب وتوفير كل مستلزمات نجاح العملية التربوية.

ونوه عدد من المشاركين بالفائدة الكبيرة لمشاركتهم في هذه الفعالية التي طرحوا من خلالها أفكارهم حيث رأت المتطوعة نور صادق أن الشباب هم الرافد الأكبر في عملية إعادة إعمار ما خربه الإرهاب بدير الزور ومن الأفضل في هذه المرحلة التركيز على التعليم الفني والمهني لدعم عملية إعادة الإعمار.

وبينت المتطوعة هتن عبد الرزاق أن نهوض المجتمعات يكمن في كم التعليم والمعرفة التي يمتلكها شبابها والشباب السوري أثبت على الدوام تميزه وتفوقه وقدرته على تجاوز كل الصعاب.

طباعة

عدد القراءات: 109