آخر تحديث: 2020-11-24 19:27:04

رواية للسورية سوزان إبراهيم باللغة السويدية

التصنيفات: ثقافة وفن

صدر مؤخراً للشاعرة والقاصة السورية سوزان إبراهيم روايتها الأولى عندما تنفجر الريح بجلدي باللغة السويدية، وقد كتب الناشر عن الرواية: “اليوم هو موعد الإصدار الرسمي للرواية وتوافرها في المكتبات في أنحاء السويد: كيف تكتب حقاً عن الحرب؟ كتبت آن فرانك اليوميات، وكذلك أستريد ليندغرين، كما تشاركنا سوزان إبراهيم أعمق دواخلها في روايتها “عندما تنفجر الريح بجلدي. يوميات من دمشق” التي تصدر اليوم.. إبراهيم كاتبة وشاعرة وصحفية من حمص في سورية. في مذكراتها – يومياتها، يُسمح لنا بمتابعة الحياة اليومية لسورية في العامين الأولين من الحرب عليها.

تصف إبراهيم ما الذي تشعر به (حين تتحول إلى لاجئ في بلدك، حين لا تعرف ما إذا كان حتى الأصدقاء والعائلة على قيد الحياة أم لا) .. وكما في الرواية (الطقس بارد قليلاً والهواء يشد من عزيمة نسائمه. نمشي ونتحدث في أمور عدة كما كل مرة, شيء منها يخص العمل, وبعضها يخص أحوال البلد, وقليل من ذكرياتنا المشتركة. حين نمشي المدة الزمنية اللازمة, نعود لنجلس على أحد المقاعد القريبة من أشجار الفلفل البري. نطل على دمشق البهية)… ولكن أيضاً عن الحالة الإنسانية، وكيف يصبح الأدب والكتابة شريان حياة مهماً ومصدراً للراحة.

لم يتم نشر هذا الكتاب من قبل ولكن تم تقديمه الآن للمرة الأولى في الترجمة السويدية لآنا جانسون. هل تعتقد أن هذا الوصف أو التصوير مهم كما نفعل! إذن ابحث عنه في المكتبة المحلية أو عبر الإنترنت.

وتجدر الإشارة إلى أن للكاتبة إبراهيم التي تقيم في السويد منذ حوالي العامين، أكثر من 5 كتب بين الشعر والقصة القصيرة، كانت قد أصدرتها في سورية، لكن هذه هي روايتها الأولى التي ستوقعها يوم الأربعاء القادم في 4 أيلول في مكتبة مدينة Östersund الساحرة.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed