آخر تحديث: 2020-05-28 18:32:58
شريط الأخبار

المقاومـة الوطنيـة اللبنانيـة تُعلن تدمير آلية عســكرية إسرائيلية ومقتل وإصابة من فيها شمال فلسطين المحتلة قــوات الاحتــلال تعتــرف: قذائف مضــادة للــدروع أصابت قاعــدة ومركبـــات عســكرية في «أفيفيــم»

التصنيفات: آخر الأخبار,أهم الأخبار,السلايدر,سياسة,عربي

أعلنت المقاومة الوطنية اللبنانية عن تدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق مستوطنة «أفيفيم» شمال فلسطين المحتلة قرب الحدود مع لبنان ومقتل وإصابة من فيها.
وقالت المقاومة الوطنية اللبنانية في بيان لها: عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر أمس قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق ثكنة «أفيفيم» وقتل وجرح من فيها.
واعترفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بوقوع إصابات باستهداف المقاومة الوطنية اللبنانية لإحدى آلياتها العسكرية شمال فلسطين المحتلة وقالت: إن قذائف مضادة للدروع أصابت قاعدة ومركبات عسكرية في «أفيفيم» لكنها فرضت حظراً للنشر حول خسائرها في العملية.
من جهتها أعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان أن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت خراج بلدات مارون الرأس وعيترون ويارون بأكثر من 40 قذيفة صاروخية عنقودية وحارقة.
وأوضح البيان أن القصف الإسرائيلي أدى إلى اندلاع حرائق في أحراج البلدات التي تعرّضت للقصف.
وكانت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام ذكرت أن أطراف بلدة مارون الرأس في قضاء بنت جبيل تتعرض لقصف من العدو الإسرائيلي، بينما أفاد مراسل «المنار» بأن العدو أطلق قنابل فوسفورية وحارقة على البلدة.
وحسب وسائل إعلام العدو الإسرائيلي، فإن أجواء من الذعر والتوتر تسيطر على المستوطنين شمال فلسطين المحتلة.
وأشارت إلى أن مروحيات تنقل إصابات إلى مستشفى زيف في صفد كما أعلن مطار بن غوريون عن تغيير مسارات رحلات عدة.
واستهدفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي أمس جبل الروس في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة بعدد من القذائف.
وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن قوات العدو ألقت أيضاً قنابل حارقة على أحراج السنديان في مزرعة بسطرة ما أدى إلى اشتعال النيران فيها كما ألقت قنابل مماثلة عدة على جبل الروس وتقوم بإحراق الأحراج في مزارع شبعا.
من جانبه قال الجيش اللبناني في بيان: خرقت طائرة مسيرة تابعة للعدو الإسرائيلي أمس الأجواء اللبنانية من فوق مزرعة بسطرة وقامت بإلقاء مواد حارقة على أحراج السنديان في المنطقة ما أدى إلى نشوب حريق، مشيراً إلى أنه تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.
إلى ذلك، شدد لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية على أن العملية البطولية التي نفذتها المقاومة الوطنية اللبنانية هي حق ثابت للبنان ومقاومته بموجب القوانين الدولية التي تؤكد حق الشعوب بالدفاع عن نفسها بكل الوسائل المتاحة.
وجاء في بيان للقاء نقلته (سانا): إن تنفيذ هذه العملية يؤكد من جديد أن قوة لبنان في قوته وليس في ضعفه كما كان يروّج بعض المتآمرين على الوطن وضعاف النفوس وأن المقاومة إذا وعدت وفت وأنها على قدر المسؤولية وباتت تشكّل مع الجيش الوطني الدرع الحصينة الذي تحمي لبنان من الاعتداءات والأطماع الصهيونية وغيرها.
وأكد أن لبنان الموحد اليوم بجيشه وشعبه ومقاومته قادر على إلحاق الهزيمة بكل من تسوّل له نفسه الاعتداء على سيادته وأرضه وشعبه.
أكد الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان أن العملية النوعية التي نفذتها المقاومة الوطنية اللبنانية أمس وضعت كيان العدو في مأزق حقيقي، مشيرة إلى أنها أثبتت أن المقاومة على أتم الجهوزية للدفاع عن لبنان.
وشدد الحزب في بيان على أن المقاومة بكل قواها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عدوان صهيوني وأنها على أتم الجهوزية للقيام بواجبها في الدفاع عن لبنان في إطار معادلة الجيش والشعب والمقاومة والتي أكدت على حق لبنان واللبنانيين في الرد على غطرسة العدو واعتداءاته.
بدوره أوضح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية أن عملية المقاومة أمس بالعمق ترسيخ قوتنا وحقنا بالدفاع عن أرضنا وشعبنا وتؤكد التوازن في الردع والقوة الذي رسخته المقاومة.
من جهته أكد أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين «المرابطون» العميد مصطفى حمدان في بيان أن العملية البطولية التي نفذتها المقاومة الوطنية اللبنانية هي انتقام ورد على العدو الإسرائيلي وجرائمه، داعياً جميع اللبنانيين إلى حماية لبنان وسيادته والتمسك بخيار المقاومة.
من جانبه شدد رئيس حزب الاتحاد اللبناني النائب عبد الرحيم مراد في حديث تلفزيوني على أن عملية المقاومة أثبتت جدوى ومتانة وقوة المقاومة والتمسك بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، وقال: الجميع باتوا مقتنعين بقوة وصلابة المعادلة الثلاثية الجيش والشعب والمقاومة ولولا هذه الثلاثية لكان العدو استباح سماء وأرض لبنان كما كان يفعل سابقاً.
واعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة اللبنانية النائب وليد سكرية أن عملية المقاومة تؤكد مصداقيتها في تعاملها مع العدو الصهيوني وقدرتها على حماية لبنان وأن تكون درعه وقوته.
إلى ذلك أكدت قيادة رابطة الشغيلة في لبنان أن عملية المقاومة “في الزمان والمكان اتسمت بالشجاعة والجرأة والقوة والحكمة والمسؤولية، مؤكدة قوة وقدرة المقاومة على مقارعة العدو الصهيوني وضعف العدو وفشله في تغيير قواعد الاشتباك.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,أهم الأخبار,السلايدر,سياسة,عربي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed