آخر تحديث: 2020-09-22 09:39:55

ملتقى رجال الأعمال السوري ـ الروسي: تفعيل التعاون المشترك وتطويره بين البلدين

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

بمشاركة عدد من كبار رجال الأعمال السوريين والروس عقد اليوم وعلى أرض مدينة المعارض الملتقى الثالث لرجال الأعمال السوري ـ الروسي لبحث آفاق الاستثمار والتبادل الاقتصادي والتجاري وسبل تطويره بين البلدين وذلك خلال فعاليات اليوم الرابع من معرض دمشق الدولي بدورته الـ61.

وبحث المشاركون في الملتقى الفرص الاستثمارية والتجارية والاقتصادية والزراعية في سورية ولاسيما في مرحلة إعادة الإعمار، مشيرين إلى أهمية انعقاد الملتقى خلال فعاليات المعرض بما يكرس استراتيجية التعاون السوري ـ الروسي ويفتح المجال لتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية في مختلف القطاعات والمجالات.

وبين المشاركون أن الملتقى فرصة لمناقشة الصعوبات التي تعترض التعاون والعمل على معالجتها، لافتين إلى ضرورة إيجاد شركاء للشركات الروسية في سورية وأن يتمكن رجال الأعمال السوريين من الحصول على المساعدة اللازمة للوصول  للسوق الروسية وتوفير منصة للحوار المباشر لتعريف رجال الأعمال الروس بالمنتجات السورية بالإضافة إلى تبادل المعلومات فيما يتعلق بالمعارض والأنشطة الاقتصادية وفرص الاستثمار في البلدين.

ونوه المشاركون بأن الملتقى يؤسس لعلاقات أقوى وأعمق بما تتطلبه مصلحة الجميع معربين عن تطلعات وأمل رجال الأعمال السوريين في أن يسود العلاقات التجارية المزيد من التسهيلات من قبل الجانب الروسي.

وفي تصريح لـ سانا أشار مدير هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات الدكتور ابراهيم ميده إلى أن سورية دأبت على المشاركة في جميع المعارض والملتقيات حرصا على وجود شركاتها ومنتجاتها في السوق الخارجية، معتبرا أن الملتقى فرصة قوية للقاء رجال الأعمال والشركات من أجل التواصل وتبادل المعلومات لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين سورية وروسيا للارتقاء بهذه العلاقات إلى مستوى العلاقات السياسية.

وفي تصريح مماثل أكد المدير العام لمجلس الأعمال الروسي ـ السوري لؤي يوسف ضرورة دفع العمل والتعاون المشترك بين البلدين ولا سيما في مرحلة إعادة الإعمار التي ستحظى فيها الشركات الروسية بالأولوية للاستفادة من خبراتها في مجال النفط والغاز والسكك الحديدية والبنى التحتية والكهرباء والصناعات الثقيلة والإسكان والسياحة وغيرها.

بدوره بين رئيس مجلس الأعمال السوري ـ الروسي جمال قنبرية أن الملتقى سينتج عنه وضع خارطة طريق لمجالات التعاون الممكنة والقائمة بين الجانبين أو لجهة الشروع في حوار متقدم من شأنه تسهيل التنسيق والتعاون بين رجال الأعمال لإقامة مشاريع حقيقية وكبرى.

عبد الهادي الباني “رجل أعمال سوري” أوضح أن ملتقى اليوم يحدد خارطة طريق حقيقية لنهضة سورية في مرحلة ما بعد الحرب والتهيؤ لإعادة الإعمار.

مدير تطوير العلاقات التجارية في السفارة الروسية بدمشق غيورغي كوبزار بين أن الهدف الأساسي من الملتقى هو إعطاء فرصة للمستثمرين والشركات الروسية من خلال المشاركة في المعرض للحصول على مشاهدة واقعية للوضع في سورية وبالتالي دراسة كيفية تطوير العلاقة والاستثمار بين الطرفين.

“سانا”

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed