آخر تحديث: 2020-02-29 03:06:44
شريط الأخبار

هل فعلاً الميتافيزيقيا أنتجت زمن التقانة..؟

التصنيفات: ثقافة وفن

تعد التقنية كوضع يحكم التاريخ والمجتمعات الآن هي امتداد لما فكرت فيه الميتافيزيقا وإنجاز له وإن مشروع موضعة الطبيعة اليوم يفسر ليس بالراهن فقط وإنما أيضاً بالرجوع إلى جذوره التاريخية القديمة حيث وضعت البذور المهيئة لهذا المشروع طيلة تاريخ الميتافيزيقا ومن هنا يتبين أن التقنية لا تعني المحركات والآلات الصناعية كما لا تعني ميدان الصناعة والتطبيقات العلمية لأن هذه الأشياء لا تمثل سوى الوجه المادي للتقنية..

وبحسب هيدغر فإن التقنية هي أكثر من كونها كذلك وبحسب رؤيته هي وضع انطولوجي يحكم مختلف ميادين الواقع في كليته وهذا الوضع له علاماته ومظاهره التي هي مظاهر العصر نفسها والتي هي على سبيل الذكر العلم الحديث والدولة الكليانية وسيادة علم السبرنتيك والعلم بموجب هذا التحليل هو في خدمة المشروع العام الذي تمليه التقنية..

وبذلك فالتقنية ليست هي التطبيق الفعلي للعلم وإنما هي التنفيذ الواقعي لأساس الميتافيزيقا ولمبادئها حيث يمكن الملاحظة مثلاً أن مبادئ التحليل والتدليل ومسألة المنهاج والعقلنة أصبحت فاعلة في جميع ميادين الواقع في شكل التخطيط والتوجيه والضبط والتحكم ويكتشف مبدأ العقلنة اليوم بشكل كبير وواضح جداً مع مطالب السبرنتيك حيث إن لكل ميدان الآن بما في ذلك الفن والشعر والثقافة عموماً مدير ومصمم للمشروع والموظف المنفذ وبالتالي إن التقنية الآن تنفذ ما دعت إليه تجاوزاً ميتافيزيقا الأزمنة الحديثة منذ اللحظة الديكارتية التي معها تحول فيها كل موضوع معقلن قابل لأن يختزل إلى تصاميم تقدمها لغة الحساب الرياضي.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

Comments are closed