آخر تحديث: 2020-02-24 01:18:24
شريط الأخبار

على الرغم من مكافحتها..الدراجات النارية تقلـق راحة سكان المزة 86

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

درجت في الآونة الأخيرة ظاهرة انتشار الدراجات النارية وقيادتها من الأطفال بمفردهم والتلاعب بها كأنهم في حلبة سباق!.
وقد انتشرت بشكل كبير في منطقة المزة 86 مدرسة و86 خزان، وذلك لوجود عدد كبير من ورشات صيانة الموتورات، كما يعملون على تأجير موتورات للأطفال سعياً للمكاسب المادية من دون النظر لخطورة الأمر، إضافة إلى الأصوات المزعجة التي تصدرها، لذلك يلزم وضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة.
صخب وضجيج وإزعاج للسكان.. مشهد يتكرر يومياً في كل حارات وشوارع المزة 86 بسبب رعونة سائقي الدراجات النارية و«تشفيطهم» والسباقات النارية التي يقومون بها إضافة إلى سحب الدخان التي تتصاعد منها وقد باتت هذه الظاهرة مقلقة وأحجم العديد من سكان المنطقة عن الخروج من منزلهم بسبب خوفهم على أطفالهم من هذه الدراجات التي تسبب في كل يوم العديد من حوادث السير بسبب سيرها بسرعة كبيرة فلا يستطيع أحد الهروب منها، بينما نجد المعنيين غير موجودين أبداً ولا يقومون أبداً بحملات لمنع هذه الظاهرة في المنطقة ومصادرة الدراجات ما سبب انتشارها بشكل كبير في الشوارع.
أحمد يوسف موظف يقول: لا يختلف اثنان على أن الدراجات النارية تشكل خطراً على سلامة الجميع سواء من يمشي على قدميه أو أصحاب الدراجات، فقد باتت المستشفيات في هذه الفترة تعج في كل يوم بحوادث سقوط عن الدراجات أو دهس لأطفال كانوا في الطريق، فكثيراً ما نتفاجأ بسائقي الدراجات النارية يقودون بتهور وينتقلون من مسار إلى مسار، متخطّين السيارات ونراهم يسابقون السيارات غير منتبهين لمن حولهم ما يسبب كثيراً من الحوادث التي لا تتوقف وتحدث في كل يوم حتى بتنا في خوف شديد وكبير على أطفالنا عند خروجهم من المنزل لإحضار بعض الحاجيات للمنزل، مطالباً وزارة الداخلية بإيجاد حل من خلال القيام بحملات على راكبي الدراجات النارية ومصادرتها حتى ننتهي منها بشكل كامل.
رئيس قسم العمليات في فرع مرور دمشق العقيد محمود الصالح أوضح لـ«تشرين» أن الفرع يقوم بحملات دائمة ومستمرة لمصادرة الدراجات النارية المخالفة التي تسير في شوارع المدينة من جراء ما تسببه من إزعاج، إضافة إلى خطورتها على سلامة المواطنين مضيفاً: لدينا دوريات مستمرة لقمع مخالفة الدراجات النارية وتجوالها داخل مدينة دمشق ماعدا الدراجات النارية الرسمية التي تعمل كمراسل في الجهات العامة ويرتدي راكبها خوذة، هذه لا تصادر فوفق قانون السير المعمول به يمنع على الدراجات النارية المرور في مركز المدينة الذي يشهد حركة مرورية كثيفة.
وقال الصالح: منذ بداية العام الحالي وحتى تاريخه من هذا العام تمت مصادرة 700 دراجة نارية لمخالفات مختلفة منها بلوحات مهربة غير مجمركة ومنها مخالفات لدخولها مدينة دمشق فهي ممنوعة داخل المدينة، ومنها لتجاوز إشارة ضوئية أو لمرورها في خط ممنوع بعكس اتجاه السير مثلاً، كما تمت مصادرة 150 دراجة كهربائية مخالفة لقانون السير كاتجاهها بعكس السير أو انعطاف ممنوع أو بسبب عدم تسجيلها في محافظة دمشق، أما بالنسبة لحي المزه 86 فسنقوم على الفور بحملات لمصادرة جميع الدراجات النارية التي تسبب إزعاجاً للمارة.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

Comments are closed