تقدّم لبنان بشكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي لإدانة الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت فيما أدانت أحزاب وشخصيات عربية العدوان الإسرائيلي على لبنان وسورية والذي طال محيط دمشق والضاحية الجنوبية.
فقد كلّف وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك أمل مدللي التقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي لإدانة الاعتداء الإسرائيلي الخطير.
من جانبه أدان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون العدوان الإسرائيلي السافر على الضاحية الجنوبية، مؤكداً أن هذا العدوان السافر على سيادة لبنان وسلامة أراضيه يشكّل فصلاً جديداً من فصول الانتهاكات المستمرة لقرار مجلس الأمن 1701 ودليلاً إضافياً على نيات «إسرائيل» العدوانية واستهدافها للاستقرار والسلام في لبنان والمنطقة.
كذلك أكد رئيس الهيئة التنفيذية في حركة أمل مصطفى الفوعاني في بيان أمس أن اعتداءات كيان الاحتلال على سورية ولبنان جاءت للتخفيف على حلفائها الإرهابيين المهزومين أمام انتصارات الجيش العربي السوري في ريفي حماة وإدلب، داعياً دول العالم كلها للعمل على إيقاف همجية هذا الكيان الغاصب.
كما ندّدت اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني بالعدوان الإسرائيلي على محيط دمشق وعلى الضاحية الجنوبية في لبنان، مؤكدة دعمها للجيش العربي السوري حتى استكمال تحرير أرض الوطن من جميع أشكال الاحتلال والإرهاب.
إلى ذلك أدان الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية والذي يمثل عملاً عدوانياً خطيراً يكشف عن تمادي العدو في اعتداءاته.
كما استنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في بيان العدوان الإسرائيلي الذي يأتي بالتزامن مع احتفال لبنان بنصر الجرود والإنجازات الكبيرة التي تحققها سورية على الإرهاب.
كذلك أدانت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية في بيروت، مؤكدة أنه تحد سافر للسيادة اللبنانية.
وجاء في بيان لمكتب الإعلام القطري للحزب أن العدوان الإسرائيلي محاولة للنيل من لبنان ومن عزيمة المقاومة فيه، داعياً إلى الالتفاف حول المقاومة ودعمها في مواجهة المخططات العدوانية الإسرائيلية.
بدوره أكد وزير الدولة اللبناني لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد في تصريح أمس أن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان وسورية يستوجب من الجميع الوقوف مع المقاومة وقال: نجدد تضامننا مع الشقيقة سورية في تصديها للعدوان الإسرائيلي والإرهابيين.
من جهته استنكر الشيخ نصر الدين الغريب شيخ طائفة المسلمين الموحدين في لبنان العدوان الإسرائيلي على لبنان أمس الأول، داعياً الجميع للوقوف صفاً واحداً إلى جانب المقاومة.
وفي السياق نفسه أدان رئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية الاعتداء الإسرائيلي، مؤكداً أنه اعتداء سافر على لبنان وسيادته ومقاومته.
واستنكرت قيادة فصائل منظمة التحرير في لبنان العدوان الإسرائيلي على لبنان وسورية ودعت اللبنانيين إلى التمسك بالوحدة الوطنية في وجه أي عدوان إسرائيلي يمكن أن يتعرض له لبنان.
بدورها استنكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني العدوان الإسرائيلي، مؤكدة أنه يأتي في سياق مساعدة التنظيمات الإرهابية التي وجه الجيش العربي السوري ضربة قاصمة لها في خان شيخون وريف حماة.
كما أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة أن تزامن العدوان الصهيوني على سورية ولبنان محاولة يائسة لفرض وقائع بالسياسة على محور المقاومة، مبينة أن هذا الوهم الصهيوني- الأميركي سيكون بداية لمعركة مصيرية شاملة حاسمة تكون الغلبة فيها والنصر المبين للأمة جمعاء.

طباعة

عدد القراءات: 2