استنكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني العدوان الإسرائيلي على محيط دمشق أمس مؤكدةً أنه يأتي في سياق مساعدة التنظيمات الإرهابية التي وجه الجيش العربي السوري ضربة قاصمة لها في خان شيخون وريف حماة.

وبينت الجبهة في بيان تلقت “سانا” نسخة منه اليوم أن عدوان كيان الاحتلال الصهيوني على الضاحية الجنوبية في لبنان يمثل تعبيراً عن حالة القلق الدائم التي يعيشها العدو من قدرات المقاومة التي باتت تمثل قوة يحسب لها ألف حساب.

بدورها أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أن تزامن العدوان الصهيوني على سورية ولبنان محاولة يائسة لفرض وقائع بالسياسة على محور المقاومة، مبينةً أن هذا الوهم الصهيوني – الأمريكي سيكون بداية لمعركة مصيرية شاملة حاسمة تكون الغلبة فيها والنصر المبين للأمة جمعاء.

وأشارت الجبهة في بيان لها إلى أن ما أنجزه محور المقاومة في سورية وفلسطين واليمن دفع العدو الصهيوني نحو مغامرة كبرى باستهداف الضاحية الجنوبية في لبنان.

وتصدّت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري ليل أمس لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على محيط دمشق وأسقطت أغلبها قبل بلوغ أهدافها.

طباعة

عدد القراءات: 2