أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن المقاومة اللبنانية سترد على أي عدوان إسرائيلي جديد، مشيراً إلى أن الزمن الذي يقصف فيه العدو الإسرائيلي مكاناً في لبنان ويبقى كيانه آمناً انتهى، مشدداً في الوقت ذاته على أن سورية تسير اليوم بخطوات ثابتة نحو تحقيق النصر النهائي على الإرهاب.
وقال السيد نصر الله في كلمة له أمس في الذكرى الثانية لتحرير الجرود من الإرهاب: ما حصل في سماء الضاحية ليلة أمس الأول خطير جداً حيث دخلت طائرة إسرائيلية مسيّرة وحلقت على علو منخفض وهذا يعني أنها كانت تحاول إعطاء صور لهدف مقصود وتم إسقاطها وهي موجودة لدينا وقد نعرضها على وسائل الإعلام، وبعد مدة زمنية جاءت طائرة ثانية انتحارية مفخخة وبشكل هجومي وضربت مكاناً معيناً في الضاحية.
وأكد السيد نصر الله ضرورة عدم السكوت على العدوان الإسرائيلي لأن من شأن ذلك أن يؤسس لمسار خطير ضد لبنان، مشدداً في الوقت ذاته على أن المقاومة لن تسمح بتكرار ما يجري في العراق من استهداف لمقرات ومخازن الحشد الشعبي عبر استخدام طائرات إسرائيلية مسيّرة.
ولفت السيد نصر الله إلى أن أول رد على العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت سيكون إسقاط طائراته المسيرة التي تخترق الأجواء اللبنانية، وقال: هذه المسيّرات لم تعد مسيّرات خرق للسيادة فقط بل مسيّرات تفجير وعمليات انتحارية وعمليات قتل وبالتالي سنقوم من الآن وصاعداً بإسقاط هذه المسيّرات وليعلم العدو الإسرائيلي بذلك من الآن ولن ننتظر أحداً في الكون.
وأضاف السيد نصر الله: أقول لقوات الاحتلال الإسرائيلي.. انتظرونا يوماً أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة، وأقول للمستوطنين إن بنيامين نتنياهو يستجلب لكم النار من كل مكان فهو يأتي بالنار العراقية والسورية واللبنانية وهو يقودكم إلى حافة الهاوية وقد يسقطكم في هذه الهاوية.
وأشار السيد نصر الله إلى أن لبنان جيشاً وشعباً ومقاومة لن يسمح بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء أو أن يصبح مستهدفاً وهذا خط أحمر ويجب أن يكون هناك موقف وطني موحد في الدفاع عن لبنان وسمائه بمواجهة أي عدوان إسرائيلي.
وشدد السيد نصر الله على أن سورية تسير اليوم بخطوات ثابتة نحو تحقيق النصر النهائي على الإرهاب بعد أن أفشل الجيش العربي السوري والمقاومة المخطط الذي أعد للمنطقة في عام 2011 وكان هدفه الحقيقي ضرب محور المقاومة والسيطرة على المنطقة وإعادة تقسيمها خدمة للعدو الإسرائيلي.
وأعرب السيد نصر الله عن التقدير لسورية شعباً وجيشاً وقيادة على ما قدمته من تضحيات في مواجهة الإرهاب الأمر الذي كان له الدور الكبير في إبعاد خطر الإرهاب عن الحدود اللبنانية.
وبيّن السيد نصر الله أن الولايات المتحدة أوجدت تنظيم «داعش» الإرهابي لتحقيق مخططاتها الاستعمارية في المنطقة وما زالت تحمي التنظيم حتى يومنا هذا، مشيراً إلى أن حديث الأميركيين عن استعادة «داعش» قوته في سورية والعراق خطير جداً حيث تعمل على إعادة إحيائه في العراق بسبب اقتراح قانون يطالب بإخراج القوات الأميركية من هذا البلد لأن «داعش» كان الذريعة لعودة القوات الأميركية إليه.

طباعة

عدد القراءات: 4