لا تزال حتى الآن قرى في ريف اللاذقية من دون شبكة إنترنت بالرغم من الحاجة إليها، وقريتا مزار القطرية و بيرين من القرى التي تعاني عدم وجود البوابات بالرغم من تقديم أهلها عدة طلبات إلى فرع شركة اتصالات اللاذقية طالبوا فيها بتركيب بوابات.
يقول أهالي قرية بيرين التابعة لمنطقة صلنفة في شكواهم: إن قريتهم بحاجة إلى بوابات ففيها العديد من طلاب الجامعة الذين هم في أمس الحاجة إلى وجود شبكة إنترنت من أجل دراستهم، وفي هذه الحالة سيكون اعتمادهم على السيرف وهذا مكلف لهم ولأهاليهم، مع الإشارة إلى أنهم قاموا بتقديم عدة طلبات وكانت الحجة بعدم تزويدهم بها هي البعد عن مركز هاتف صلنفة أكثر من المسافة المسموح بها.
بينما يشير أهالي قرية مزار القطرية إلى معاناتهم بسبب عدم توفر بوابات, على الرغم من أن قريتهم مخدمة بمجمعة ضوئية، وهنا يتساءل الأهالي: لماذا يتم تزويدنا بمجمعات ضوئية وهي غير قادرة على تخديمنا بالإنترنت؟
مدير شركة اتصالات اللاذقية المهندس عادل جبيلي قال: بالنسبة لقرية بيرين لا يمكن في الوقت الحالي تزويدها ببوابات إنترنت بسبب بعدها عن مركز هاتف صلنفة بحوالي 6-7كم فالمسافة المسموح بها هي 4كم، مشيراً إلى أنه تم إدراج مشكلة قرية بيرين ضمن خطة الشركة للعام القادم لدراسة إمكانية تخديمها بإنترنت لاسلكي، وتم إجراء مسح للمناطق التي لا يوجد فيها إنترنت في جميع المحافظات وليس في محافظة اللاذقية فقط وتم رفعها إلى إدارة الشركة العامة للاتصالات لبحث إجراء عقود جديدة.
أما فيما يخص مزار القطرية فقال جبيلي: إن القرية مخدمة بمجمعة ضوئية لا يمكن في الوقت الحالي تخديمها ببوابات إنترنت، مشيراً إلى وجود 30 مجمعة ضوئية من أصل 116 مجمعة غير مزودة بالإنترنت وتم إرسال إحصائية بخصوصها من أجل إبرام عقود جديدة لدعم المجمعات بخدمة الإنترنت.

طباعة

عدد القراءات: 1