عانى المواطنون خلال الأيام الماضية ازدحاماً شديداً على الطرقات وخاصة في مناطق مشروع دمر والتل وضاحية قدسيا، وتالياً تأخر المواطنين عن أعمالهم نتيجة قطع الطريق بالاتجاه النازل من مشروع دمر إلى دمشق نتيجة تنفيذ أعمال الصيانة التي أعلنت عنها محافظة دمشق خلال الأيام الماضية.
وطالب عدد من المواطنين في شكوى عبر (تشرين) بضرورة إنهاء أعمال صيانة وتأهيل الطريق بالسرعة القصوى، مقترحين أن تكون أعمال الصيانة في أوقات العطل كي لا تحدث ازدحامات واختناقات على الطرق الأخرى.
مدير هندسة المرور في دمشق_ ياسر البستوني أوضح أن الطريق الذي تمّ قطعه يعاني الكثافة المرورية العالية، وبحاجة إلى صيانة، والطرق البديلة الحالية طريق (7 نيسان، الربوة) مناسبة وتستوعب الكثافة والازدحام، مشيراً إلى وضع حواجز نظامية عند نقاط قطع الطرقات، وتزويدها بكل الوسائل المرورية المناسبة وخاصة الإضاءة الليلية، وتركيب الشاخصات اللازمة لتوجيه حركة المرور في المواقع الآتية: طريق جنود الأسد قبل العقدة بـ٥٠٠ متر، دوار إشبيليا في دمر البلد، قبل كازية دمر مع اتجاه السير القادم من منطقة قدسيا، ضمن مشروع دمر.
ولدى سؤال البستوني عن عدم العمل على المشروع خلال عطلة العيد قال: لايمكن قطع الطريق والعمل خلال فترة العيد وإزعاج المواطنين، إلى جانب أن العمل يحتاج دواماً رسمياً من قبل العاملين في الشركة العامة للجسور ومديرية الصيانة في محافظة دمشق، ومعامل الزفت.
يشار إلى أن محافظة دمشق أعلنت خلال الأيام الماضية أنه سيتم قطع طريق قاسيون ذهاباً وإياباً ثلاثين يوماً بدءاً من يوم السبت 17/8/2019 لإعادة تأهيله وصيانته.

طباعة

عدد القراءات: 2