انطلقت اليوم البطولة الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي التي تنظمها هيئة التميز والإبداع في صالة الفيحاء الرياضية بدمشق تحت عنوان “المدن الذكية” بمشاركة 87 فريقاً من نوادي الروبوتيك في الجامعات الحكومية والخاصة والمؤسسات التعليمية والجمعيات الأهلية والمراكز التدريبية المتخصصة .

وتستمر البطولة ثلاثة أيام وتضم أربع مسابقات هي المسابقة النظامية وتضم “فئة الابتدائي لأعمار دون 12 عاما والفئة المتوسطة لأعمار من 13 حتى 15 عاما والفئة العليا لأعمار بين 16 و19 عاما” والمسابقة الجامعية بعنوان تحدي الروبوت المتقدم لأعمار بين 17 و25 عاما والمسابقة المفتوحة للمشاريع لأعمار بين 11 و19 عاما ومسابقة كرة القدم الروبوتية لأعمار بين 11 و19 عاما التي تشارك فيها خمسة فرق.

وفي تصريح لـ سانا أوضحت مديرة الأولمبياد العلمي السوري في هيئة التميز والإبداع نبوغ ياسين أن اليوم الأول مخصص للاختبارات التجريبية بينما خصص اليومان الثاني والثالث للمنافسات الفعلية وتتويج الفائزين، مبينة أن المسابقة معروفة على المستوى العالمي وهي تشكل فرصة مهمة لتحفيز طاقات الشباب في مجال الذكاء الصنعي والإلكترونيات حيث يتم طرح فكرة معينة ويطلب من المتسابق تركيب روبوت بأفضل طريقة ممكنة وذلك ضمن فريق عمل جماعي.

وأشار الطالب خالد جحجاح من كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية بجامعة البعث إلى أن مشروعه عبارة عن روبوت يقوم بمهام الممرض يمكن الاستعانة به في المدن الذكية ويمكن أن يشكل في المجال الطبي نواة لمشروع صحي كبير مبينا أن المسابقة تمثل تطبيقا عمليا للدراسة النظرية التي تلقاها في الجامعة.

الطالب عبد الله الخطيب سنة ثانية هندسة معلوماتية بجامعة دمشق قال إنه يشارك في مسابقة كرة القدم الروبوتية وهي فرصة مهمة للطلاب علمياً واجتماعياً لإبراز إمكاناتهم واكتشاف مقدراتهم في مجال الإلكترونيات وعلوم الروبوت.

هارون علي 13 سنة من محافظة طرطوس وحمزة شاهين 11 سنة من دمشق أعربا عن سعادتهما للمشاركة في المسابقة وأكدا أنهما يطمحان إلى تعلم علوم الروبوت وتحقيق اكتشافات في هذا المجال من خلال تصميم روبوتات يمكن أن تسهم في حل مشكلات حقيقية على أرض الواقع.

ويتأهل الفريق الحائز المركز الأول في كل فئة إلى البطولة العالمية المقرر إقامتها في هنغاريا في تشرين الثاني القادم.

وتهدف البطولة إلى مساعدة طلاب الجامعات وتلاميذ المدارس والمهتمين بالعلوم والتكنولوجيا لإبراز طاقاتهم وقدراتهم في مجال تصميم وبرمجة روبوتات تتنافس فيما بينها وتوفير بيئة مناسبة لتبادل الخبرات في مجال تعليم الروبوت ما يسهم في نشر ثقافة علوم الروبوت والمساعدة في تنمية وتعزيز مهارات تربوية علمية أساسية كالعمل الجماعي والإبداع والتفوق وحب التكنولوجيا والعلوم والرياضيات والهندسة.

طباعة

عدد القراءات: 2