كشفت دائرة آثار حماة عن صندوق يضم مئات القطع الأثرية من حلي وتماثيل وأوان فخارية وزجاجية تعود إلى مختلف العصور التاريخية كان تم إخفاؤها عن التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وأوضح بيان للمديرية العامة للمتاحف والآثار تلقت سانا نسخة منه اليوم أن رئيس دائرة آثار حماة عبد القادر فرزات طلب من اثنين من العاملين في متحف أفاميا وضع الآثار في صندوق حديدي ودفنها تحت الأرض وبعد تحرير المدينة الأثرية والمتحف مؤخراً على أيدي الجيش العربي السوري استخرج الصندوق بمساعدة الجيش ونقلت محتوياته وهي نحو 300 قطعة أثرية إلى أماكن آمنة.

واكد الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف في تصريح لـ سانا أن هذا النوع من المبادرات هو عربون وفاء وإخلاص من قبل العاملين في مديرية الآثار الذين يجسدون فيه عمق انتمائهم لوطنهم واستعدادهم لتقديم أعظم التضحيات في سبيله لافتا إلى أن المديرية بصدد تكريم من قام بهذا العمل النبيل.

وكان متحف أفاميا الأثري تعرض لعمليات سلب ونهب لكثير من محتوياته على يد التنظيمات الإرهابية إضافة إلى تعرض الموقع الأثري للكثير من الأضرار في الأبنية والأعمدة الأثرية ووجود حفر تدل على أعمال تنقيب غير شرعية.

طباعة

عدد القراءات: 5