عقد في مبنى محافظة طرطوس يوم الخميس الفائت اجتماع سرّي بحضور رئيس اللجنة الوزارية ووزيري الداخلية والإدارة المحلية والبيئة ومحافظي طرطوس واللاذقية.. وذلك بما يتعلق بشاليهات الأحلام وشركة أنترادوس.. بعد عدة مطالبات من الإعلام الذي تم تغييبه عمداً.. وما سنذكره هو تسريبات دقيقة.. موضوع الأحلام في جمادة وزارة الإدارة المحلية منذ نحو عامين.. رفع سعر الإشغالات كان مقترحاً منذ تلك الأيام أي عندما أقر أن هذه الأرض للنفع العام..
في هذا الاجتماع، اتفق على إعادة التعاقد مع الشاغلين مدة خمسة أعوام وبسعر خمس ليرات للمتر المربع يومياً.. مايعني فوات منفعة لبلدية طرطوس تقدر بعشرات الملايين.. أما بعد أن يموت (الديب ويفنى الغنم).. أي بعد خمس سنوات ستعود الأمور إلى سابق عهدها لأن أمرها محكوم باجتماعات جديدة ولجان جديدة.. والشاغلون هم أنفسهم..!!؟
ترى أليس في مقدور المجتمعين.. بهذا الخصوص.. أن يقرروا مصير هذه البقعة من الأرض من الآن مثلاً.. هناك مشاريع قدمتها بلدية طرطوس والمحافظة خاصة ما يتعلق بأجور الإشغالات.. وهي مهمة جداً فلماذا تم رميها جانباً..؟!
أما ما يخص مشروع شركة (انترادوس) وما تقرر في هذا الاجتماع فهو تسويغ لتقصير الشركة، وليس للبلدية دور في هذا التأخير.. وإذا كان هناك خلل من قبل البلدية فيجب محاسبة من تسبب بفوات المنفعة منذ أكثر منذ اثني عشر عاماً.. أي من عام 2007 عندما تم تهديم عشرات الشاليهات قبل أن تطأها قدم.. هذا إضافة إلى البورتو الذي لم يرشح أي شيء بخصوصه.. إن مخالفاتهما ترى بالعين المجردة وليست بحاجة إلى مناظير مكبرة.. لكن على ما يبدو تمت قراءتها بعدسات مصغرة للوصول إلى هذه النتيجة.. برغم ذلك فإن التفاؤل يحدونا ماداموا قد (تكرموا) وخصصوا اجتماعاً لهذه الاستثمارات.. حتى لو كانت سريّة..!!؟

طباعة

عدد القراءات: 6