احتفلت طائفة الأرمن الأرثوذكس بعيد السيدة العذراء بإقامة الصلوات والقداديس في كنيسة السيدة العذراء بقرية الطلال في بلدة كسب ترأسها مطران أبرشية حلب وتوابعها أسيس زوبويان.
ونقلت «سانا» عن المطران زوبويان قوله في كلمة له: نرفع صلواتنا اليوم من أجل أن يحل السلام في سورية بلد العيش المشترك والمحبة والانفتاح والتسامح، وبلاد العطاء التي فتحت أبوابها للأرمن بعد المجازر التي ارتكبها العثمانيون بحقهم، لتعطينا الحياة فكان لنا فيها بيوت ومدارس وكنائس.
وأضاف زوبويان: الأرمن ينظرون إلى سورية على أنها وطن القيامة والحياة التي عاشوا فيها وأسهموا في بنائها إلى جانب غيرهم من السوريين وهم مستعدون للدفاع عنه بكل السبل، مشيراً إلى الانتصارات التي تحققها سورية بفضل تضحيات جيشها وقيادة السيد الرئيس بشار الأسد والتي تحيي شعور عودة الحياة والأمان إلى كل ربوع سورية كما أحيتها سابقاً في هذه البلدة الجميلة التي تعرضت للإرهاب.
من جهته رئيس مجلس طائفة الأرمن الأرثوذكس أبراهام كرجيكيان أشار إلى أن الاحتفالات بعيد السيدة تمتد ثلاثة أيام حيث تختتم في بلدة السمرة كتقليد ورثناه من أجدادنا، منوهاً بالدعم والاهتمام الذي يتم توفيره للحفاظ على هذه التقاليد وهو ما يعكس المحبة والعيش المشترك والتسامح الذي يجمع السوريين.

طباعة

عدد القراءات: 1