بعد احتجاجات واسعة شهدتها عاصمة مشيخة قطر الدوحة من قبل العمال خلال الأشهر الماضية, اعترف النظام القطري أمس بالانتهاكات التي طالت الآلاف من العمال العاملين في منشآت كأس العالم 2022.
ووفقاً لقناة «سكاي نيوز» الفضائية فقد جاء اعتراف حكومة النظام القطري في بيان نشره ما يسمى «مكتب الاتصال الحكومي» بشأن نتائج التحقيق في إضراب العمال بمنطقة الشحانية القريبة من الدوحة.
واعترف النظام القطري بتأخر دفع الأجور للعاملين لمدة شهرين، وادعى نتائج التحقيق أن السبب وراء تأخر تسليم العمال أجورهم «وجود تدفق سلبي» لدى الشركتين المعنيتين بهذا الشأن، والذي جاء نتيجة لـ«التأخر في الدفع من قبل عناصر أخرى في سلسلة التوريد»، وفقاً للبيان.
وتشير «سكاي نيوز» إلى أنه رغم الاعتراف القطري فإن الشكوى الأصلية لآلاف العمال لا تزال قائمة ولم تتم معالجتها، فالظروف المعيشية والانتهاكات الحقوقية والإنسانية تظل تطارد النظام القطري، الذي سيواجه في أيلول المقبل تقريراً من مجلس حقوق الإنسان خلال الدورة القادمة يتضمن الانتهاكات بحق العمال وكذلك الإجراءات التعسفية ضد موطني قطر الذين سحبت جنسيتهم.
وكانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية قالت في تقرير لها: إن مئات العمال الوافدين في قطر أضربوا عن العمل الأسبوع الماضي احتجاجاً على ـظروف العمل السيئة والتهديدات بخفض الأجور.
وأضافت المنظمة: على الرغم من تفعيل بعض الإصلاحات العمالية على مدار السنة الماضية، لم تلغِ السلطات القطرية نظام الكفالة الاستغلالي، الذي يغذّي الانتهاكات ويمنح أصحاب العمل سلطة مفرطة على العاملين.

طباعة

عدد القراءات: 5