أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل احتجاز 8 أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام في ظروف صحية خطيرة وصعبة بهدف كسر إرادتهم وإضرابهم.

وأوضحت الهيئة في بيان نقلته وكالة “وفا” أن سلطات الاحتلال تحتجز الأسرى المضربين في زنازين انفرادية يتعرضون فيها إلى جملة من الإجراءات التنكيلية بحقهم كالتفتيش المتكرر ونقلهم من معتقل إلى آخر وحرمانهم من النوم أو الراحة كنوع من العقاب والإرهاق الجسدي والنفسي للأسير.

وبيّنت الهيئة أن أقدم الأسرى المضربين عن الطعام هو الأسير حذيفة حلبية المضرب منذ 50 يوماً وهو مصاب بسرطان الدم ويواجه ظروفاً صحية خطرة مع استمرار سلطات الاحتلال باحتجازه في ظروف صعبة وقاسية في معتقل نيتسان بمدينة الرملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأشارت الهيئة إلى أن سبعة أسرى يواصلون إضرابهم احتجاجاً على انتهاكات الاحتلال وهم كل من الأسير أحمد غنام المضرب منذ 37 يوماً الذي عانى سابقاً من إصابته بسرطان الدم وهو بحاجة إلى متابعة صحية بسبب ضعف المناعة لديه والأسير سلطان خلوف منذ 33 يوماً واسماعيل علي منذ 27 يوماً ووجدي العواودة منذ 22 يوماً وطارق قعدان منذ 20 يوماً، إضافةً إلى الأسيرين ناصر الجدع المضرب منذ 13 يوماً وثائر حمدان منذ 8 أيام.

 

طباعة
عدد القراءات: 2