جددت رئيسة وزراء الدنمارك ميته فريدريكسن التأكيد على موقف بلادها الرافض بيع جزيرة غرينلاند إلى الولايات المتحدة واصفة هذه الفكرة بالسخيفة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن فريدريكسن قولها لصحيفة “سيرمتسياك” أثناء زيارتها لغرينلاند تعليقاً على إعلان لاري كودلو المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الأخير مهتم بشراء أكبر جزيرة في العالم: إن غرينلاند ليست للبيع، غرينلاند ليست دنماركية بل هي ملك لمواطنيها وآمل ألا يكون المقترح الأميركي جدياً.

وتقع غرينلاند التي تتمتع بالحكم الذاتي بين شمال المحيط الأطلسي والمحيط القطبي الشمالي وتعتمد على الاقتصاد الدنماركي، وسلطات الجزيرة معنية بشؤونها المحلية، في حين تتحمل كوبنهاغن مسؤولية الدفاع والسياسة الخارجية.

وأضافت فريدريكسن: هذا نقاش سخيف، لقد أوضح رئيس وزراء غرينلاند كيم كيلسن بالطبع أن غرينلاند ليست للبيع، وهو ما ينهي الحديث بهذا الشأن.

ورفض العديد من السياسيين الدنماركيين بشدة اقتراح ترامب شراء الجزيرة غرينلاند ووصفه بعضهم بـ (المجنون).

طباعة

عدد القراءات: 2