قدر ادمون قطيش- رئيس جمعية اللحامين في دمشق عدد الخراف من الأضاحي التي تم ذبحها من قبل اللحامين خلال عيد الأضحى المنصرم بـ 125 ألف أضحية.
وقال في تصريح لـ«تشرين» إن العدد النهائي لم يحسب بعد ريثما يتم تسليم وشراء جلود الأضاحي بشكل نهائي.
وأشار إلى أن عمليات الذبح لم تخلُ من بعض المخالفات للشروط التي حددتها مديرية الشؤون الصحية في دمشق والمحافظة من خلال رخص نظامية وتعهد بممارسة الذبح للأضاحي وفق هذه الشروط ضمن المحلات وضرورة وضع المواشي ضمن شاحنة وليس على الأرصفة أو الطرقات وضرورة أن يكون اللحام حاصلاً على ترخيص بمزاولة مهنة القصابة.
وأوضح أنه تم رصد ومتابعة بعض الحالات المخالفة من ذبح الأضاحي على الطرقات وتسجيل 4 مخالفات على طريق الزبلطاني, إضافة إلى تسجيل وضبط حوالي 5 حالات ذبح مخالفة في مساكن برزة وفي ركن الدين وكذلك ضبط 3 حالات مخالفة لشروط الذبح للأضاحي في المزة وفي منطقة الزاهرة كذلك نصب مخالفو الذبح للأضاحي الخيم وأقاموا شبه مركز مخالف تم ضبطه والتعامل مع المخالفين وفق التعليمات الناظمة.
وأشار قطيش إلى أن المسلخ لا يستوعب الأعداد الكبيرة من الأضاحي وعمليات الذبح خلال الأعياد.
حيث اقترحنا أن يتم ذلك ضمن إحدى المدارس مقابل رسم مالي للمدارس أو في احدى الساحات بشكل استثنائي خلال عيد الأضحى وذلك للحد من عمليات الذبح العشوائي في الطرقات والشوارع وتنظيمها بشكل يراعي الشروط الصحية والبيئية.
وبين قطيش أن عدد اللحامين المنتسبين للجمعية 1200 لحام وحوالي 800 لحام غير منتسبين لجمعية اللحامين.
يذكر أن عدد الأضاحي هذا العيد ارتفع إلى نحو 125 ألف أضحية قياساً بـ 85 ألفاً العام الماضي.

طباعة

عدد القراءات: 1